الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبإ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبإ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين

6 - يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبإ ؛ أجمعوا أنها نزلت في الوليد بن عقبة؛ وقد بعثه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - مصدقا إلى بني المصطلق؛ وكانت بينه وبينهم إحنة في الجاهلية؛ فلما شارف ديارهم؛ ركبوا مستقبلين إليه؛ فحسبهم مقاتليه؛ فرجع؛ وقال لرسول الله - صلى الله عليه وسلم -: قد ارتدوا؛ ومنعوا الزكاة؛ فبعث خالد بن الوليد؛ فوجدهم يصلون؛ فسلموا إليه الصدقات؛ فرجع؛ وفي تنكير الفاسق؛ والنبإ؛ شياع في الفساق؛ والأنباء؛ كأنه قال: "أي فاسق جاءكم بأي نبإ"؛ فتبينوا ؛ فتوقفوا فيه؛ وتطلبوا بيان الأمر؛ وانكشاف الحقيقة؛ ولا تعتمدوا قول الفاسق؛ لأن من لا يتحامى جنس الفسوق؛ لا يتحامى الكذب؛ الذي هو نوع منه؛ وفي الآية دلالة قبول خبر الواحد العدل؛ لأنا لو توقفنا في خبره؛ لسوينا بينه وبين الفاسق؛ ولخلا التخصيص به عن الفائدة؛ و"الفسوق": الخروج من الشيء؛ ويقال: "فسقت الرطبة عن قشرها"؛ ومن مقلوبه: "فقست البيضة"؛ إذا كسرتها؛ [ ص: 351 ] وأخرجت ما فيها؛ ومن مقلوبه أيضا: "قفست الشيء"؛ إذا أخرجته من يد مالكه؛ مغتصبا له عليه؛ ثم استعمل في الخروج عن القصد؛ بركوب الكبائر؛ "حمزة وعلي": "فتثبتوا"؛ و"التثبت"؛ و"التبين"؛ متقاربان؛ وهما طلب الثبات؛ والبيان؛ والتعرف؛ أن تصيبوا قوما ؛ لئلا تصيبوا؛ بجهالة ؛ حال؛ يعني: "جاهلين بحقيقة الأمر وكنه القصة"؛ فتصبحوا ؛ فتصيروا؛ على ما فعلتم نادمين ؛ "الندم": ضرب من الغم؛ وهو أن تغتم على ما وقع منك؛ تتمنى أنه لم يقع؛ وهو غم يصحب الإنسان صحبة لها دوام .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث