الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى ما ودعك ربك وما قلى

ما ودعك ربك وما قلى

3 - ما ودعك ربك وما قلى ؛ ما تركك منذ اختارك؛ وما أبغضك منذ أحبك؛ والتوديع مبالغة في الودع؛ لأن من ودعك مفارقا فقد بالغ في تركك؛ روي أن الوحي تأخر عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أياما؛ فقال المشركون: إن محمدا ودعه ربه وقلاه؛ فنزلت؛ وحذف الضمير من "قلى"؛ كحذفه من "الذاكرات"؛ في قوله: والذاكرين الله كثيرا والذاكرات ؛ يريد: والذاكراته؛ ونحوه: "فآوى"؛ "فهدى"؛ "فأغنى"؛ وهو اختصار لفظي؛ لظهور المحذوف .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث