الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم

جزء التالي صفحة
السابق

لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رءوف رحيم

لقد جاءكم الخطاب للعرب رسول أي رسول، رسول عظيم الشأن من أنفسكم من جنسكم عربي قرشي مثلكم، وقرئ بفتح الفاء، أي: أشرفكم وأفضلكم عزيز عليه ما عنتم أي: شاق شديد عليه عنتكم ولقاؤكم المكروه، فهو يخاف عليكم سوء العاقبة والوقوع في العذاب، وهذا من نتائج ما سلف من المجانسة حريص عليكم في إيمانكم وصلاح حالكم بالمؤمنين منكم ومن غيركم رءوف رحيم قدم الأبلغ منهما، وهي الرأفة - التي هي عبارة عن شدة الرحمة - محافظة على الفواصل.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث