الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى مثل الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله

جزء التالي صفحة
السابق

مثل الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله كمثل حبة أنبتت سبع سنابل في كل سنبلة مائة حبة والله يضاعف لمن يشاء والله واسع عليم .

مثل الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله : أي: في وجوه الخيرات؛ من الواجب؛ والنفل؛ كمثل حبة ؛ لا بد من تقدير مضاف في أحد الجانبين؛ أي: مثل نفقتهم كمثل حبة؛ أو: مثلهم كمثل باذر حبة؛ أنبتت سبع سنابل ؛ أي: أخرجت ساقا تشعب منها سبع شعب؛ لكل واحدة منها سنبلة؛ في كل سنبلة مائة حبة ؛ كما يشاهد ذلك في الذرة؛ والدخن؛ في الأراضي المغلة؛ بل أكثر من ذلك؛ وإسناد الإنبات إلى الحبة مجازي؛ كإسناده إلى الأرض؛ والربيع؛ وهذا التمثيل تصوير للأضعاف؛ كأنها حاضرة بين يدي الناظر؛ والله يضاعف ؛ تلك المضاعفة؛ أو فوقها؛ إلى ما شاء الله (تعالى)؛ لمن يشاء ؛ أن يضاعف له بفضله؛ على حسب حال المنفق من إخلاصه؛ وتعبه؛ ولذلك تفاوتت مراتب الأعمال في مقادير الثواب؛ والله واسع ؛ لا يضيق عليه ما يتفضل به من الزيادة؛ عليم ؛ بنية المنفق؛ ومقدار إنفاقه؛ وكيفية تحصيل ما أنفقه.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث