الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى الذين ينفقون أموالهم بالليل والنهار سرا وعلانية

جزء التالي صفحة
السابق

الذين ينفقون أموالهم بالليل والنهار سرا وعلانية فلهم أجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون .

الذين ينفقون أموالهم بالليل والنهار سرا وعلانية : أي: يعمون الأوقات والأحوال بالخير؛ والصدقة؛ وقيل: نزلت في شأن الصديق - رضي الله عنه - حيث تصدق بأربعين ألف دينار؛ عشرة آلاف منه بالليل؛ وعشرة بالنهار؛ وعشرة سرا؛ وعشرة علانية؛ وقيل: في علي - رضي الله عنه -؛ حين لم يكن عنده إلا أربعة دراهم؛ فتصدق بكل واحد منها على وجه من الوجوه المذكورة؛ ولعل تقديم الليل على النهار؛ والسر على العلانية؛ للإيذان بمزية الإخفاء على الإظهار؛ وقيل: في رباط الخيل؛ والإنفاق عليها؛ فلهم أجرهم عند ربهم ؛ خبر للموصول؛ والفاء للدلالة على سببية ما قبلها لما بعدها؛ وقيل: للعطف؛ والخبر محذوف؛ أي: ومنهم الذين.. إلخ.. ولذلك جوز [ ص: 266 ] الوقف على "علانية"؛ ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون ؛ تقدم تفسيره.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث