الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى ودخل المدينة على حين غفلة من أهلها

جزء التالي صفحة
السابق

ودخل المدينة على حين غفلة من أهلها فوجد فيها رجلين يقتتلان هذا من شيعته وهذا من عدوه فاستغاثه الذي من شيعته على الذي من عدوه فوكزه موسى فقضى عليه قال هذا من عمل الشيطان إنه عدو مضل مبين

ودخل المدينة أي: مصر من قصر فرعون ، وقيل: منف، أو حابين، أو عين شمس من نواحيها. على حين غفلة من أهلها في وقت لا يعتاد دخولها، أو لا يتوقعونه فيه. قيل: كان وقت القيلولة، وقيل: بين العشاءين. فوجد فيها رجلين يقتتلان هذا من شيعته أي: ممن شايعه على دينه، وهم بنو إسرائيل. وهذا من عدوه أي: من مخالفيه دينا وهم القبط. والإشارة على الحكاية. فاستغاثه الذي من شيعته أي: سأله أن يغيثه بالإعانة، كما ينبئ عنه تعديته بعلى، وقرئ: (استعانه) على الذي من عدوه فوكزه موسى أي: ضرب القبطي بجمع كفه، وقرئ: (فلكزه) أي: فضرب به صدره. فقضى عليه فقتله، وأصله أنهى حياته من قوله تعالى: وقضينا إليه ذلك الأمر قال هذا من عمل الشيطان لأنه لم يكن مأمورا بقتل الكفار، أو لأنه كان مأمونا فيما بينهم، فلم يكن له اغتيالهم، ولا يقدح ذلك في عصمته لكونه خطأ، وإنما عده من عمل الشيطان، وسماه ظلما، واستغفر منه جريا على سنن المقربين في استعظام ما فرط منهم، ولو كان من محقرات الصغائر. إنه عدو مضل مبين ظاهر العداوة والإضلال.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث