الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى ذلك الكتاب لا ريب فيه هدى للمتقين

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

ذلك الكتاب لا ريب فيه هدى للمتقين

2- ذلك أي: هذا الكتاب الذي يقرؤه محمد لا ريب لا شك فيه أنه من عند الله، وجملة النفي خبر مبتدؤه ذلك، والإشارة به للتعظيم هدى خبر ثان أي: هاد للمتقين الصائرين إلى التقوى بامتثال الأوامر، واجتناب النواهي لاتقائهم بذلك النار.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث