الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى خلق السماوات والأرض بالحق وصوركم فأحسن صوركم

القول في تأويل قوله تعالى:

[3] خلق السماوات والأرض بالحق وصوركم فأحسن صوركم وإليه المصير

خلق السماوات والأرض بالحق أي: بالحكمة البالغة التي ترشد إلى المصالح الدينية والدنيوية وصوركم فأحسن صوركم أي: حيث برأكم في أحسن تقويم; وذلك أنه تعالى جعل الإنسان معتدل القامة على أعدل الأمزجة، وآتاه العقل وقوة النطق والتصرف في المخلوقات، والقدرة على أنواع الصناعات وإليه المصير أي: مرجعكم للجزاء.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث