الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 564 ] وسئل هل نفس المصحف هو نفس القرآن أم كتابته ؟ وما في صدور القراء هل هو نفس القرآن أو حفظه ؟ .

[ ص: 569 ]

التالي السابق


[ ص: 569 ] وقال قدس الله روحه فصل والقرآن الذي بين لوحي المصحف متواتر ; فإن هذه المصاحف المكتوبة اتفق عليها الصحابة ونقلوها قرآنا عن النبي صلى الله عليه وسلم وهي متواترة من عهد الصحابة نعلم علما ضروريا أنها ما غيرت والقراءة المعروفة عن السلف الموافقة للمصحف تجوز القراءة بها بلا نزاع بين الأئمة ولا فرق عند الأئمة بين قراءة أبي جعفر ويعقوب وخلف وبين قراءة حمزة والكسائي وأبي عمرو ونعيم ولم يقل أحد من سلف الأمة وأئمتها إن القراءة مختصة بالقراء السبعة .

فإن هؤلاء : إنما جمع قراءاتهم أبو بكر ابن مجاهد بعد ثلاثمائة سنة من الهجرة واتبعه الناس على ذلك وقصد أن ينتخب قراءة سبعة من قراء الأمصار ولم يقل هو ولا أحد من الأئمة إن ما خرج عن هذه السبعة فهو باطل ولا إن قول النبي صلى الله عليه وسلم { أنزل القرآن على سبعة أحرف } أريد به قراءة هؤلاء السبعة ; ولكن [ ص: 570 ] هذه السبعة اشتهرت في أمصار لا يعرفون غيرها كأرض المغرب . فأولئك لا يقرءون بغيرها ; لعدم معرفتهم باشتهار غيرها .

فأما من اشتهرت عندهم هذه كما اشتهر غيرها . مثل أرض العراق وغيرها فلهم أن يقرءوا بهذا وهذا والقراءة الشاذة مثل ما خرج عن مصحف عثمان كقراءة من قرأ : ( الحي القيام و ( صراط من أنعمت عليهم و ( إن كانت الأزقية واحدة ( والليل إذا يغشى والنهار إذا تجلى والذكر والأنثى وأمثال ذلك .

فهذه إذا قرئ بها في الصلاة ففيها قولان مشهوران للعلماء هما روايتان عن الإمام أحمد .

" أحدهما " تصح الصلاة بها ; لأن الصحابة الذين قرءوا بها كانوا يقرءونها في الصلاة ولا ينكر عليهم .

" والثاني " لا ; لأنها لم تتواتر إلينا وعلى هذا القول فهل يقال : إنها كانت قرآنا فنسخ ولم يعرف من قرأ بالناسخ ؟ أو لم تنسخ ولكن كانت القراءة بها جائزة لمن ثبتت عنده دون من لم تثبت أو لغير ذلك هذا فيه نزاع مبسوط في غير هذا الموضع .

وأما من قرأ بقراءة أبي جعفر ويعقوب ونحوهما : فلا تبطل الصلاة بها باتفاق الأئمة ; ولكن بعض المتأخرين من المغاربة ذكر في ذلك كلاما وافقه عليه بعض من لم يعرف أصل هذه المسألة .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث