الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة الذي يجب على المكلف اعتقاده والذي يجب عليه علمه

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 327 ] سئل شيخ الإسلام أبو العباس ابن تيمية - رحمه الله تعالى - : ما الذي يجب على المكلف اعتقاده ؟ وما الذي يجب عليه علمه ؟ وما هو العلم المرغب فيه ؟ وما هو اليقين ؟ وكيف يحصل ؟ وما العلم بالله ؟

التالي السابق


فأجاب : الحمد لله رب العالمين أما قوله : ما الذي يجب على المكلف اعتقاده فهذا فيه إجمال وتفصيل .

أما الإجمال فإنه يجب على المكلف أن يؤمن بالله ورسوله ، ويقر بجميع ما جاء به الرسول : من أمر الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر ، وما أمر به الرسول ونهى بحيث يقر بجميع ما أخبر به وما أمر به .

فلا بد من تصديقه فيما أخبر ; والانقياد له فيما أمر .

وأما التفصيل فعلى كل مكلف أن يقر بما ثبت عنده ; من أن الرسول أخبر به وأمر به وأما ما أخبر به الرسول ولم يبلغه أنه أخبر به ; ولم يمكنه العلم بذلك ; فهو لا يعاقب على ترك الإقرار به مفصلا وهو داخل في إقراره [ ص: 328 ] بالمجمل العام ثم إن قال خلاف ذلك متأولا كان مخطئا يغفر له خطؤه ; إذا لم يحصل منه تفريط ولا عدوان ولهذا يجب على العلماء من الاعتقاد ما لا يجب على آحاد العامة ، ويجب على من نشأ بدار علم وإيمان من ذلك ما لا يجب على من نشأ بدار جهل .

وأما ما علم ثبوته بمجرد القياس العقلي دون الرسالة ; فهذا لا يعاقب إن لم يعتقده .

وأما قول طائفة من أهل الكلام : إن الصفات الثابتة بالعقل هي التي يجب الإقرار بها ; ويكفر تاركها بخلاف ما ثبت بالسمع ; فإنهم تارة ينفونه وتارة يتأولونه أو يفوضون معناه وتارة يثبتونه لكن يجعلون الإيمان والكفر متعلقا بالصفات العقلية فهذا لا أصل له عن سلف الأمة وأئمتها إذ الإيمان والكفر هما من الأحكام التي ثبتت بالرسالة ; وبالأدلة الشرعية يميز بين المؤمن والكافر ; لا بمجرد الأدلة العقلية .



وأما قوله : ما الذي يجب عليه علمه ؟ فهذا أيضا يتنوع فإنه يجب على كل مكلف أن يعلم ما أمر الله به فيعلم ما أمر بالإيمان به ؟ وما أمر بعلمه ; بحيث لو كان له ما تجب فيه الزكاة لوجب عليه تعلم علم الزكاة ، ولو كان له ما يحج به لوجب عليه تعلم علم الحج وكذلك أمثال ذلك .

ويجب على عموم الأمة علم جميع ما جاء به الرسول بحيث لا يضيع من العلم الذي بلغه النبي صلى الله عليه وسلم أمته شيء وهو ما دل [ ص: 329 ] عليه الكتاب والسنة لكن القدر الزائد على ما يحتاج إليه المعين فرض على الكفاية : إذا قامت به طائفة سقط عن الباقين .

وأما " العلم المرغب فيه جملة " فهو العلم الذي علمه النبي صلى الله عليه وسلم أمته لكن يرغب كل شخص في العلم الذي هو إليه أحوج ; وهو له أنفع وهذا يتنوع ; فرغبة عموم الناس في معرفة الواجبات والمستحبات من الأعمال والوعد والوعيد أنفع لهم .

وكل شخص منهم يرغب في كل ما يحتاج إليه من ذلك ومن وقعت في قلبه شبهة فقد تكون رغبته في عمل ينافيها أنفع من غير ذلك .



وأما " اليقين " فهو طمأنينة القلب ، واستقرار العلم فيه وهو [ معنى ] ما يقولون : " ماء يقن " إذا استقر عن الحركة ، وضد اليقين الريب .

وهو نوع من الحركة والاضطراب يقال : رابني يريبني ومنه في الحديث : { أن النبي صلى الله عليه وسلم مر بظبي حاقف فقال .

لا يريبه أحد
} ثم اليقين ينتظم منه أمران : علم القلب ، وعمل القلب .

فإن العبد قد يعلم علما جازما بأمر ; ومع هذا فيكون في قلبه حركة واختلاج من العمل الذي يقتضيه ذلك العلم كعلم العبد أن الله رب كل شيء ومليكه ; ولا خالق غيره ; وأنه ما شاء كان وما لم يشأ لم يكن ; فهذا قد تصحبه الطمأنينة إلى الله والتوكل عليه وقد لا يصحبه العمل بذلك ; إما لغفلة القلب عن هذا العلم والغفلة هي ضد العلم التام ، وإن لم تكن ضدا لأصل العلم ، وإما للخواطر التي تسنح في القلب من الالتفات إلى الأسباب وإما لغير ذلك .

[ ص: 330 ] وفي الحديث المشهور الذي رواه أبو بكر عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : { سلوا الله اليقين والعافية فما أعطي أحد بعد اليقين شيئا خيرا من العافية فسلوهما الله } فأهل اليقين إذا ابتلوا ثبتوا ; بخلاف غيرهم فإن الابتلاء قد يذهب إيمانه أو ينقصه .

قال تعالى : { وجعلنا منهم أئمة يهدون بأمرنا لما صبروا وكانوا بآياتنا يوقنون } ألا ترى إلى قوله تعالى { الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيمانا وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل } .

فهذه حال هؤلاء .

وقال تعالى : { يا أيها الذين آمنوا اذكروا نعمة الله عليكم إذ جاءتكم جنود فأرسلنا عليهم ريحا وجنودا لم تروها وكان الله بما تعملون بصيرا } إلى قوله : { هنالك ابتلي المؤمنون وزلزلوا زلزالا شديدا } { وإذ يقول المنافقون والذين في قلوبهم مرض ما وعدنا الله ورسوله إلا غرورا } .

وقال تعالى : { وما جعلنا أصحاب النار إلا ملائكة وما جعلنا عدتهم إلا فتنة للذين كفروا ليستيقن الذين أوتوا الكتاب } الآيتين .

وأما كيف يحصل اليقين فبثلاثة أشياء : أحدها : تدبر القرآن .

والثاني : تدبر الآيات التي يحدثها الله في الأنفس والآفاق التي تبين أنه حق .

[ ص: 331 ] والثالث : العمل بموجب العلم قال تعالى : { سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق أولم يكف بربك أنه على كل شيء شهيد } والضمير عائد على القرآن .

كما قال تعالى : { قل أرأيتم إن كان من عند الله ثم كفرتم به من أضل ممن هو في شقاق بعيد } { سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق } الآية .

وأما قول طائفة من المتفلسفة ومن تبعهم من المتكلمة والمتصوفة : أن الضمير عائد إلى الله ; وأن المراد ذكر طريق معرفته بالاستدلال بالعقل ; فتفسير الآية بذلك خطأ من وجوه كثيرة وهو مخالف لما اتفق عليه سلف الأمة وأئمتها .

فبين سبحانه أنه يرى الآيات المشهودة ليبين صدق الآيات المسموعة مع أن شهادته بالآيات المسموعة كافية لأنه سبحانه لم يدل عباده بالقرآن بمجرد الخبر - كما يظنه طوائف من أهل الكلام يظنون أن دلالة القرآن إنما هو بطريق الخبر ، والخبر موقوف على العلم بصدق المخبر الذي هو الرسول ، والعلم بصدقه موقوف على إثبات الصانع ; والعلم بما يجب ويجوز ويمتنع عليه ; والعلم بجواز بعثة الرسل ; والعلم بالآيات الدالة على صدقهم ويسمون هذه الأصول العقليات ; لأن السمع عندهم موقوف عليها وهذا غلط عظيم وهو من أعظم ضلال طوائف من أهل الكلام والبدع ، فإن الله سبحانه بين في كتابه كل ما يحتاج إليه في أصول الدين قرر فيه [ ص: 332 ] التوحيد ; والنبوة ; والمعاد بالبراهين التي لا ينتهي إلى تحقيقها نظر ; خلاف المتكلمين من المسلمين والفلاسفة وأتباعهم ، واحتج فيه بالأمثال الصمدية ; التي هي المقاييس العقلية المفيدة لليقين وقد بسطنا الكلام في غير هذا الموضع .

وأما الآيات المشهودة فإن ما يشهد وما يعلم بالتواتر : من عقوبات مكذبي الرسل ومن عصاهم ، ومن نصر الرسل وأتباعهم على الوجه الذي وقع وما علم من إكرام الله تعالى لأهل طاعته وجعل العاقبة له وانتقامه من أهل معصيته وجعل الدائرة عليهم : فيه عبرة تبين أمره ونهيه ; ووعده ووعيده ; وغير ذلك مما يوافق القرآن .

ولهذا قال تعالى : { هو الذي أخرج الذين كفروا من أهل الكتاب من ديارهم لأول الحشر ما ظننتم أن يخرجوا } إلى قوله : { فاعتبروا يا أولي الأبصار } .

فهذا بين الاعتبار في أصول الدين وإن كان قد تناول الاعتبار في فروعه وكذلك قوله : { قد كان لكم آية في فئتين التقتا فئة تقاتل في سبيل الله وأخرى كافرة } إلى قوله : { إن في ذلك لعبرة لأولي الأبصار } .

وأما العمل ، فإن العمل بموجب العلم يثبته ويقرره ومخالفته تضعفه ; بل قد تذهبه قال الله تعالى : { فلما زاغوا أزاغ الله قلوبهم } وقال تعالى : { ونقلب أفئدتهم وأبصارهم كما لم يؤمنوا به أول مرة } وقال تعالى : { ولو أنهم فعلوا ما يوعظون به لكان خيرا لهم وأشد تثبيتا } الآيات .

وقال : { قد جاءكم من الله نور وكتاب مبين } { يهدي به الله من اتبع رضوانه سبل السلام } الآية .

وقال تعالى : { يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وآمنوا برسوله يؤتكم كفلين من رحمته ويجعل لكم نورا تمشون به ويغفر لكم } الآية .



وأما العلم فيراد به في الأصل نوعان : أحدهما : العلم به نفسه ; وبما هو متصف به من نعوت الجلال والإكرام وما دلت عليه أسماؤه الحسنى .

وهذا العلم إذا رسخ في القلب أوجب خشية الله لا محالة فإنه لا بد أن يعلم أن الله يثيب على طاعته ; ويعاقب على معصيته ; كما شهد به القرآن والعيان وهذا معنى قول أبي حيان التيمي - أحد أتباع التابعين - العلماء ثلاثة : عالم بالله ليس عالما بأمر الله ، وعالم بأمر الله ليس عالما بالله ، وعالم بالله وبأمر الله .

فالعالم بالله الذي يخشى الله والعالم بأمر الله الذي يعرف الحلال والحرام .

وقال رجل للشعبي : أيها العالم فقال : إنما العالم من يخشى الله .

وقال - عبد الله بن مسعود : كفى بخشية الله علما وكفى بالاغترار بالله جهلا .

والنوع الثاني يراد بالعلم بالله : العلم بالأحكام الشرعية كما في الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم { أنه ترخص في شيء فبلغه أن أقواما تنزهوا عنه [ ص: 334 ] فقال : ما بال أقوام يتنزهون عن أشياء أترخص فيها والله إني لأعلمكم بالله وأخشاكم له } وفي رواية { والله إني لأخشاكم لله وأعلمكم بحدوده } فجعل العلم به هو العلم بحدوده .

وقريب من ذلك قول بعض التابعين في صفة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب - رضي الله عنه حيث قال : إن كان الله في صدري لعظيما وإن كنت بذات الله لعليما أراد بذلك أحكام الله ، فإن لفظ الذات في لغتهم لم يكن كلفظ الذات في اصطلاح المتأخرين بل يراد به ما يضاف إلى الله كما قال خبيب رضي الله عنه .


وذلك في ذات الإله وإن يشأ يبارك على أوصال شلو ممزع

ومنه الحديث : { لم يكذب إبراهيم إلا ثلاث كذبات كلها في ذات الله } .

ومنه قوله تعالى { فاتقوا الله وأصلحوا ذات بينكم } { وهو عليم بذات الصدور } ونحو ذلك .

فإن ذات تأنيث ( ذو ) وهو يستعمل مضافا يتوصل به إلى الوصف بالأجناس فإذا كان الموصوف مذكرا قيل ذو كذا ; وإن كان مؤنثا قيل ذات كذا كما يقال ذات سوار .

فإن قيل أصيب فلان في ذات الله فالمعنى في جهته ووجهته : أي فيما أمر به وأحبه ; ولأجله .

ثم إن الصفات لما كانت مضافة إلى النفس فيقال في النفس أيضا إنها ذات علم وقدرة وكلام ونحو ذلك حذفوا الإضافة وعرفوها فقالوا : الذات الموصوفة [ ص: 335 ] أي النفس الموصوفة فإذا قال هؤلاء المؤكدون " الذات " فإنما يعنون به النفس الحقيقية ; التي لها وصف ولها صفات .

والصفة والوصف تارة يراد به الكلام الذي يوصف به الموصوف ; كقول الصحابي في { قل هو الله أحد } أحبها لأنها صفة الرحمن وتارة يراد به المعاني التي دل عليها الكلام : كالعلم والقدرة .

والجهمية والمعتزلة وغيرهم تنكر هذه وتقول : إنما الصفات مجرد العبارة التي يعبر بها عن الموصوف .

والكلابية ومن اتبعهم من الصفاتية قد يفرقون بين الصفة والوصف فيجعلون الوصف هو القول ; والصفة المعنى القائم بالموصوف .

وأما جماهير الناس فيعلمون أن كل واحد من لفظ الصفة والوصف مصدر في الأصل ; كالوعد والعدة ; والوزن والزنة ; وأنه يراد به تارة هذا ; وتارة هذا .

ولما كان أولئك الجهمية ينفون أن يكون لله وصف قائم به : علم أو قدرة ; أو إرادة أو كلام - وقد أثبتها المسلمون - صاروا يقولون : هؤلاء أثبتوا صفات زائدة على الذات .

وقد صار طائفة من مناظريهم الصفاتية يوافقونهم على هذا الإطلاق ويقولون : الصفات زائدة على الذات التي وصفوا - لها صفات ووصف - فيشعرون الناس أن هناك ذاتا متميزة عن الصفات وأن لها صفات متميزة عن الذات .

ويشنع نفاة الصفات بشناعات ليس هذا موضعها وقد بينا فسادها في غير هذا الموضع .

[ ص: 336 ] والتحقيق أن الذات الموصوفة لا تنفك عن الصفات أصلا ولا يمكن وجود ذات خالية عن الصفات .

فدعوى المدعي وجود حي عليم قدير بصير بلا حياة ولا علم ولا قدرة ; كدعوى قدرة وعلم وحياة لا يكون الموصوف بها حيا عليما قديرا بل دعوى شيء موجود قائم بنفسه قديم أو محدث عري عن جميع الصفات ممتنع في صريح العقل .

ولكن الجهمية المعتزلة وغيرهم ; لما أثبتوا ذاتا مجردة عن الصفات صار مناظرهم يقول : أنا أثبت الصفات زائدة على ما أثبتموه من الذات ; أي لا أقتصر على مجرد إثبات ذات بلا صفات .

ولم يعن بذلك أنه في الخارج ذات ثابتة بنفسها ; ولا مع ذلك صفات هي زائدة على هذه الذات متميزة عن الذات ولهذا كان من الناس من يقول : الصفات غير الذات .

كما يقوله المعتزلة ; والكرامية ; ثم المعتزلة تنفيها : والكرامية تثبتها .

ومنهم من يقول : الصفة لا هي الموصوف ولا هي غيره .

كما يقوله طوائف من الصفاتية كأبي الحسن الأشعري وغيره .

ومنهم من يقول كما قالت الأئمة : لا نقول الصفة هي الموصوف ; ولا نقول : هي غيره ; لأنا لا نقول : لا هي هو ; ولا هي غيره فإن لفظ الغير فيه إجمال قد يراد به المباين للشيء أو ما قارن أحدهما الآخر ; وما قاربه بوجود أو زمان أو مكان ; ويراد بالغير : أن ما جاز العلم بأحدهما مع عدم العلم بالآخر .

[ ص: 337 ] وعلى الأول فليست الصفة غير الموصوف ولا بعض الجملة غيرها .

وعلى الثاني فالصفة غير الموصوف وبعض الجملة غيرها .

فامتنع السلف والأئمة من إطلاق لفظ الغير على الصفة نفيا أو إثباتا ; لما في ذلك من الإجمال والتلبيس ; حيث صار الجهمي يقول : القرآن هو الله أو غير الله ، فتارة يعارضونه بعلمه فيقولون : علم الله هو الله أو غيره ; إن كان ممن يثبت العلم ; أو لا يمكنه نفيه .

وتارة يحلون الشبهة ويثبتون خطأ الإطلاقين : النفي والإثبات لما فيه من التلبيس بل يستفصل السائل فيقال له : إن أردت بالغير ما يباين الموصوف فالصفة لا تباينه ; فليست غيره .

وإن أردت بالغير ما يمكن فهم الموصوف على سبيل الإجمال ; وإن لم يكن هو فهو غير بهذا الاعتبار والله تعالى أعلم وصلى الله على محمد .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث