الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة هل الأفضل إهداء ثواب القراءة لوالديه أم لجميع المسلمين

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

وسئل عمن يقرأ القرآن العظيم أو شيئا منه هل الأفضل أن يهدي ثوابه لوالديه ولموتى المسلمين ؟ أو يجعل ثوابه لنفسه خاصة ؟ .

التالي السابق


فأجاب : أفضل العبادات ما وافق هدي رسول الله صلى الله عليه وسلم وهدي الصحابة كما صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يقول في خطبته : { خير الكلام كلام الله وخير الهدي هدي محمد وشر الأمور محدثاتها وكل بدعة ضلالة } . وقال صلى الله عليه وسلم { خير القرون قرني ثم الذين يلونهم } .

وقال ابن مسعود : من كان منكم مستنا فليستن بمن قد مات ; [ ص: 322 ] فإن الحي لا تؤمن عليه الفتنة أولئك أصحاب محمد .

فإذا عرف هذا الأصل ، فالأمر الذي كان معروفا بين المسلمين في القرون المفضلة أنهم كانوا يعبدون الله بأنواع العبادات المشروعة فرضها ونفلها من الصلاة والصيام والقراءة والذكر وغير ذلك وكانوا يدعون للمؤمنين والمؤمنات كما أمر الله بذلك لأحيائهم وأمواتهم في صلاتهم على الجنازة وعند زيارة القبور وغير ذلك .

وروي عن طائفة من السلف عند كل ختمة دعوة مجابة فإذا دعا الرجل عقيب الختم لنفسه ولوالديه ولمشايخه وغيرهم من المؤمنين والمؤمنات كان هذا من الجنس المشروع . وكذلك دعاؤه لهم في قيام الليل وغير ذلك من مواطن الإجابة .

وقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه أمر بالصدقة على الميت وأمر أن يصام عنه الصوم ، فالصدقة عن الموتى من الأعمال الصالحة وكذلك ما جاءت به السنة في الصوم عنهم ، وبهذا وغيره احتج من قال من العلماء إنه يجوز إهداء ثواب العبادات المالية والبدنية إلى موتى المسلمين كما هو مذهب أحمد وأبي حنيفة وطائفة من أصحاب مالك والشافعي .

فإذا أهدى لميت ثواب صيام أو صلاة أو قراءة جاز ذلك [ ص: 323 ] وأكثر أصحاب مالك والشافعي يقولون : إنما يشرع ذلك في العبادات المالية ومع هذا فلم يكن من عادة السلف إذا صلوا تطوعا وصاموا وحجوا أو قرءوا القرآن يهدون ثواب ذلك لموتاهم المسلمين ولا لخصوصهم بل كان عادتهم كما تقدم فلا ينبغي للناس أن يعدلوا عن طريق السلف فإنه أفضل وأكمل والله أعلم .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث