الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 283 ] وسئل رحمه الله تعالى عما إذا وهب لإنسان شيئا ثم رجع فيه : هل يجوز ذلك أم لا ؟

التالي السابق


فأجاب : الحمد لله . في السنن عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : { ليس لواهب أن يرجع في هبته ; إلا الوالد فيما وهبه لولده } . وهذا مذهب الشافعي ومالك وأحمد وغيرهم ; إلا أن يكون المقصود بالهبة المعاوضة : مثل من يعطي رجلا عطية ليعاوضه عليها أو يقضي له حاجة : فهذا إذا لم يوف بالشرط المعروف لفظا أو عرفا فله أن يرجع في هبته أو قدرها . والله أعلم .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث