الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى ليس عليك هداهم ولكن الله يهدي من يشاء وما تنفقوا من خير فلأنفسكم وما تنفقون إلا ابتغاء وجه الله

جزء التالي صفحة
السابق

ليس عليك هداهم ولكن الله يهدي من يشاء كان المسلمون الأولون قلة في أرض العرب ، وكان المشركون يحيطون بهم ، واليهود يجاورونهم ، وكان يربطهم بالفريقين صلة قرابة ، أو على الأقل صلة جوار .

فكان بعض المسلمين يمتنع عن مد يد المعونة بالمال ليهودي أو مشرك ، مع شديد حاجته إليه ، وكان ذلك الامتناع من قبل المعاملة بالمثل من جهة ، ولأن فقراء المسلمين الأولى ، ولحمل أولئك على الدخول في الإسلام دين الوحدانية والعزة ; فبين الله سبحانه وتعالى أن الصدقة واجب إذا وجد سببها ، ووجدت الحاجة إلى العطاء من غير نظر إلى الموضع الذي يستحقها ، فإنك تكرم إنسانيته ، لا يهوديته ، ولا نصرانيته ولا إشراكه .

ولقد روى ابن عباس عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه كان يأمر بألا يتصدق إلا على أهل الإسلام ، فنزلت هذه الآية : ليس عليك هداهم ولكن الله يهدي من يشاء . وقال ابن عباس أيضا : " كانوا ( أي أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ) يكرهون أن يرضخوا لأنسابهم من المشركين ، فسألوا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فرخص لهم ، فنزل قوله تعالى : ليس عليك هداهم ولكن الله يهدي من يشاء .

[ ص: 1025 ] وبهذين الخبرين يتبين أن هذه الآية الكريمة نزلت لبيان أن الصدقة تسوغ على غير المسلم ، بل تجب إذا كان غير المسلم في حاجة شديدة ، ويخشى عليه إن لم يقدم له عطاء ينقذه .

وإن هذه الآية وما يليها من آيات تبين من يستحقون الصدقات ومن يؤثرون ، فصدرها سبحانه وتعالى بالإشارة إلى أنه يسوغ إعطاء غير المسلمين ، بل يجب ، وبذلك التصدير يتبين موضع الإسلام من احترام الإنسانية ، والإخاء الإنساني العام ; فإنه يدعو إلى التعاون والسلم العام ، وما يحارب إلا لتقرير ذلك السلام ; فقد قال تعالى : يا أيها الذين آمنوا ادخلوا في السلم كافة وقال تعالى : وإن جنحوا للسلم فاجنح لها وتوكل على الله

ومعنى قوله تعالى : ليس عليك هداهم أي أن الواجب المفروض عليك هو التبليغ والدعوة إلى ربك بالموعظة الحسنة ; فليس عليك أن تهدي عاصيا ، ولا تدخل الإيمان في قلب كافر ، فلا تمنع صدقة لأجل الكفر ، ولا تمنع عطية للحمل على الإيمان ولكن الله يهدي من يشاء فهو يهدي من يسير في طريق الهداية ، ويفتح قلبه لنور الإيمان ، فيوفقه المولى العلي القدير العليم بما تخفي الصدور إلى الحق فيدركه بعد أن يأخذ في الأسباب ، ويسد عن قلبه مداخل الشيطان إليه .

وعليك أنت أيها الرسول أن تبلغ ما أنزل إليك ، وأن تعامل الناس بما يليق بأخلاق أهل الإيمان ، وباحترام الإنسانية وسد حاجة المعوزين ، ولو كانوا من المخالفين الذين يدينون بغير دينك ، وأن تعاملهم بالتي هي أحسن .

وبهذا المنهاج القويم أخذ السلف الصالح رضوان الله تبارك وتعالى عليهم مقتدين بالنبي - صلى الله عليه وسلم - . وإنه يروى أنه في الموادعة التي كانت بين النبي - صلى الله عليه وسلم - والمشركين التي تمت في صلح الحديبية أصابت قريشا ضائقة ، فأرسل النبي - صلى الله عليه وسلم - إلى أبي سفيان بن حرب زعيم الشرك في ذلك الإبان خمسمائة دينار يشتري بها قمحا يفرج به ضائقتهم ، ويسد حاجة المعوزين منهم ، وهم ما زالوا مشركين .

[ ص: 1026 ] ويروى أن عمر بن الخطاب وجد شيخا ذميا على باب المسجد يتكفف الناس ، فأجرى عليه رزقا مستمرا من بيت المال بعد أن قال له كلمته الرحيمة : " ما أنصفناك ! أخذنا منك الجزية صغيرا ، وضيعناك كبيرا " .

ولقد أمر النبي - صلى الله عليه وسلم - المسلمين أن يعطوا فقراء غير المسلمين من صدقة الفطر فقال عليه السلام : " أغنوهم عن سؤال هذا اليوم " .

وإنه إذا كانت الصدقة جائزة على غير المسلمين فأولى أن تكون جائزة على عصاة المسلمين . وقد أجمع على ذلك علماء المسلمين ، ولم يشذ عن هذا الإجماع إلا ابن تيمية ; فقد أفتى بعدم جواز ذلك لئلا يكون ذلك تشجيعا لعصيانهم ; وهذا غير ما ورد في الحديث الصحيح الذي رواه مسلم والبخاري عن أبي هريرة فقد قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " قال رجل : لأتصدقن الليلة بصدقة فوضعها في يد زانية فأصبح الناس يتحدثون : تصدق على زانية ، فقال : اللهم لك الحمد على زانية ، لأتصدقن الليلة بصدقة ، فوضعها في يد غني ، فأصبحوا يتحدثون : تصدق الليلة على غني ، قال : اللهم لك الحمد على غني ، لأتصدقن الليلة ، فخرج فوضعها في يد سارق فأصبحوا يتحدثون : تصدق الليلة على سارق فقال : اللهم لك الحمد على زانية وغني وسارق فأتي ، فقيل له : أما صدقتك فقد قبلت ، وأما الزانية فلعلها أن تستعف بها عن زناها ، ولعل الغني أن يعتبر فينفق مما أعطاه الله ، ولعل السارق أن يستعف بها عن سرقته " .

وما تنفقوا من خير فلأنفسكم بين سبحانه أن الصدقة تجوز لكل من يكون في حاجة إليها ، سواء أكان مؤمنا أم كان كافرا ، وسواء أكان برا تقيا ، أم كان فاجرا عصيا ، فالعطاء لإنقاذ الإنسانية أيا كان صاحبها بعد أن بين ذلك بين سبحانه أن الصدقة كيفما كانت ، وأيا كان موضعها هي خير لصاحبها ; وخيريتها ثابتة من ثلاث نواح : [ ص: 1027 ] الناحية الأولى : أنها تعود على نفسه بالتهذيب والتربية ، وتقوية الإحساس بحق الجماعة عليها ، والتأليف الروحي بينها وبين الناس ; وهذا ما ذكره سبحانه بقوله : وما تنفقوا من خير فلأنفسكم أي أن كل شيء تنفقونه خير عائد على أنفسكم من حيث إنه يهذبها ، ويقوي صلاتها الاجتماعية ، ويرهف الوجدان ، وفوق هذا وذاك فإن الإنفاق يدفع غوائل اجتماعية إن سلطت على الجماعة أذهبت وحدتها ، وقوضت بناءها ; فإن أولئك الفقراء إن لم يمكنوا من حقهم في الحياة كانوا أداة تخريب وعنصر هدم ، وكانوا كالشاة إذا جوعتها انتشرت ذئبا ، وافترست كل ما في طريقها ; وإن دفع هذه الكوارث هو حماية للنفس ، ودفاع عن الوجود ، وهذا المعنى يتضمنه قوله تعالى : وما تنفقوا من خير فلأنفسكم لأنه حماية لها .

فهذه هي الناحية الأولى التي تعود بالخير على المنفق ، أيا كان من يعطيه ، وأيا كان مقدار العطاء قليلا أو كثيرا ; ولذا قال : ( من خير ) فـ " من " الدالة على البعضية تنبئ عن أنه يجوز الإنفاق بالقليل والكثير ، وفي كل خير يعود على النفس .

والناحية الثانية : ما أشار إليها سبحانه بقوله تعالى : وما تنفقون إلا ابتغاء وجه الله فهذه الجملة السامية تثبت الخيرية في الصدقة ، ولو كانت لعاص أو كافر ; ذلك لأنه لا يقصد بالعطاء إرضاء العاصي أو الكافر إنما يقصد بالعطاء وجه الله تعالى ورضاه ، ورضا الله سبحانه وحده غاية ترجى ، وخير عظيم يطلب ، ومقصد أسمى يتجه إليه المؤمن ويبتغيه طالب الهداية ; فإن المؤمن العامر قلبه بالإيمان يحس بروحانية إن طلب رضا الله وابتغاه ، أي طلبه بشدة .

وقوله تعالى : ابتغاء وجه الله لا يدل على طلب رضا الله فقط ، بل يدل مع ذلك على طلب إقبال الله تعالى عليه ; لأن كلمة ( وجه الله ) تدل على الرغبة في المواجهة والاتصال بالله تعالى ، وإقباله على ربه ، وإقبال ربه عليه ; وتلك منزلة [ ص: 1028 ] روحية سامية حسبها جزاء للصدقة ، ولو كان المعطى كافرا عاصيا ولقد قال بعض الصوفية في معنى ابتغاء وجه الله أي يطلب المتصدق وجه الباقي ، أي الناحية الباقية في الدنيا والآخرة ، وهي ناحية الله تعالى ; ولذا يقولون إن لكل شيء ولكل عمل وجهين : وجها يتجه إلى هذا العالم وما فيه من أناسي ، وهو الوجه الفاني ، والوجه الثاني هو الوجه الدائم الباقي ، وهو رضا الله تعالى .

هذه هي الناحية الثانية من الخيرية في النفقة بالنسبة للمنفق من غير نظر إلى من أنفق عليه .

أما الناحية الثالثة : فهي التي بينها قوله تعالى : وما تنفقوا من خير يوف إليكم وأنتم لا تظلمون في هذه الآية الكريمة يبين سبحانه جزاء الصدقات ، من حيث إنها تعود على المنفق مغباتها وثمراتها ; والمعنى : أن ما تنفقون من خير في هذه الدنيا يوفى إليكم جزاؤه في هذه الدنيا ، وفي الآخرة ; أما في الآخرة فبالنعيم المقيم الخالد ، وهو أضعاف مضاعفة للصدقة ، وجزاؤها في الدنيا من حيث إنها تقوية للعناصر الضعيفة في الأمة ، فتنقلب إلى عناصر قوة تمدها بالخير والمعونة الصادقة ، فتكون قوة عاملة منتجة تعود ثمرات أعمالها إلى الجميع ومنهم المنفقون ، وإن الفقراء إن لم يعطوا كانوا أداة تخريب وهدم ، والصدقة تجعلهم عنصر عمل وبناء ، وخير ذلك للجميع .

وقد أشار سبحانه إلى أن ذلك الجزاء الدنيوي والأخروي هو للصدقة ، وكأنه وفاء لها مولد منها ; ولذا سماه بها ، فقال : وما تنفقوا من خير يوف إليكم أي يعود إليكم ذات الخير ، فالجزاء لأنه ثمرة لازمة كأنه هو نفس الإنفاق ، والنتيجة لأنها متولدة عن الإنفاق كانت كأنها هو . ثم ختم سبحانه الآية بقوله : وأنتم لا تظلمون أي لا تنقصون أي جزاء لعمل قدمتموه لا تبغون به إلا وجه الله تعالى ، وهو العليم الحكيم القادر على كل شيء ، وإلى الله المصير .

* * *

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث