الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى فلا يصدنك عنها من لا يؤمن بها واتبع هواه فتردى

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

ولقد أشار الله - سبحانه - لنبيه وكليمه موسى؛ إلى أنه سيلقى عنتا من الذين لا يؤمنون بالبعث؛ وقد نهاه - سبحانه - عن مطاوعتهم؛ وهو لكل أتباعه؛ فقال (تعالى): [ ص: 4712 ] فلا يصدنك عنها من لا يؤمن بها واتبع هواه فتردى الفاء للإفصاح؛ إذ تفصح عن شرط مقدر؛ تقديره: إذا كانت آتية؛ وإن كان زمانها خافيا؛ فبين للناس وجوب الإيمان بها؛ ولا يصدنك عنها من لا يؤمن بها؛ فلا يؤمن بالبعث؛ ويقول: إن هي إلا حياتنا الدنيا؛ نموت ونحيا؛ وما نحن بمبعوثين؛ والسبب في عدم إيمانهم بالبعث هو سيطرة أهوائهم عليهم؛ ولذا قرن بعدم الإيمان باليوم الآخر اتباع الهوى.

وقوله (تعالى): "فتردى "؛ الخطاب لموسى - عليه السلام -؛ والفاء للسببية؛ أي: الصد عنها سبب الوقوع في الردى؛ والنهي في "لا يصدنك "؛ نهي عن قبول أسباب الصد؛ وهو محاولة الكافرين منع الإيمان باليوم الآخر؛ أي: نهى عن تمكينهم من الإغراء به؛ فكن صلبا في بث روح الإيمان باليوم الآخر؛ حتى لا يطمع أحد من الكافرين في أن تصد عنه؛ والنهي عن ذلك بالنسبة لنبي الله (تعالى) ليس لاحتمال أن يقع؛ بل إن ذلك لمكان الإيمان بالبعث من الإيمان؛ والله أعلم.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث