الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى الذي خلق فسوى

جزء التالي صفحة
السابق

الذي خلق [2] في موضع جر نعت للأعلى، وإن شئت لربك، وجاز أن ينعت النعت؛ لأنه المنعوت في المعنى، وعلى هذا جاز: ( يا يزيد الكريم ذو الجمة). ومعنى ( الذي خلق فسوى ) الذي خلق الخلق فعدل خلقه فصار كله حسنا في المفعول.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث