الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى حرمت عليكم أمهاتكم وبناتكم وأخواتكم وعماتكم

جزء التالي صفحة
السابق

حرمت عليكم أمهاتكم [ 23 ]

جمع أمهة ، يقال : أم وأمهة بمعنى واحد ، وجاء القرآن بهما . أمهاتكم اسم ما لم يسم فاعله يقوم مقام الفاعل . قال محمد بن يزيد : لأنه مع الفعل جملة كالفاعل ، ولا يستغني عنه الفعل كما لا يستغني عن الفاعل . وبناتكم عطف ، جمع بنة ، والأصل بنية ، والمستعمل ابنة وبنت . قال الفراء : كسرت الباء من بنت لتدل الكسرة على حذف الياء . وأخواتكم عطف ، جمع أخوة .

[ ص: 445 ] وعماتكم عطف عليه إلى قوله : وأن تجمعوا بين الأختين " أن " في موضع رفع ، أي وحرم عليكم الجمع بين الأختين إلا ما قد سلف استثناء ليس من الأول .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث