الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

وقوله - جل وعلا -: الشيطان يعدكم الفقر ؛ يقال: " الفقر " ؛ و " الفقر " ؛ جميعا؛ والمعنى أنه يحملكم على أن تؤدوا في الصدقة رديء المال؛ يخوفكم الفقر بإعطاء الجيد؛ ومعنى " يعدكم الفقر " : يعدكم بالفقر؛ ولكن الباء حذفت؛ وأفضى الفعل فنصب؛ كما قال الشاعر:


أمرتك الخير فافعل ما أمرت به ... فقد تركتك ذا مال وذا نشب



ويقال: " وعدته؛ أعده؛ وعدا؛ وعدة؛ وموعدا؛ وموعدة؛ وموعودا؛ وموعودة " ؛ ومعنى: ويأمركم بالفحشاء ؛ أي: بألا تتصدقوا فتتقاطعوا؛ ومعنى: والله يعدكم مغفرة منه وفضلا ؛ أي: يعدكم أن يجازيكم على صدقتكم بالمغفرة؛ ويعدكم أن يخلف عليكم؛ ومعنى: والله واسع عليم ؛ " واسع " ؛ يعطي من سعة؛ و " عليم " ؛ يعلم حيث يضع ذلك؛ ويعلم الغيب والشهادة.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث