الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى والشمس وضحاها

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 331 ] سورة "الشمس"

مكية

بسم الله الرحمن الرحيم

قوله - عز وجل -: والشمس وضحاها ؛ هذا قسم؛ وجوابه: قد أفلح من زكاها ؛ ومعناه: "لقد أفلح"؛ ولكن اللام حذفت لأن الكلام طال؛ فصار طوله عوضا منها؛ ومعنى وضحاها ؛ وضيائها؛ وقيل: ضحاها: النهار؛ وقرأ الأعمش وأصحابه: "ضحاها"؛ و"تلاها"؛ و"طحاها"؛ بالفتح؛ وقرؤوا باقي السورة بالكسر؛ وقرأ الكسائي السورة كلها بالإمالة؛ وقرأها أبو عمرو بن العلاء بين اللفظين؛ وهذا الذي يسميه الناس الكسر ليس بكسر صحيح؛ يسميه الخليل وأبو عمرو الإمالة؛ وإنما كسر من هذه الحروف ما كان منها من ذوات الياء؛ ليدلوا على أن الشيء من ذوات الياء؛ ومن فتح "ضحاها"؛ و"تلاها"؛ و"طحاها"؛ فلأنه من ذوات الواو؛ ومن كسر فلأن ذوات الواو كلها إذا رد الشيء إلى ما لم يسم فاعله انتقل إلى الياء؛ تقول: "قد تلي؛ ودحي؛ وطحي".

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث