الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى الذين هم يراءون

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

وقوله: الذين هم عن صلاتهم ساهون الذين هم يراءون ؛ يعنى بهذا المنافقون؛ لأنهم كانوا إنما يراؤون بالصلاة إذا هم رآهم المؤمنون صلوا معهم؛ وإذا لم يروهم لم يصلوا؛ وقيل: هم عن صلاتهم [ ص: 368 ] ساهون؛ يؤخرونها عن وقتها؛ ومن تعمد تأخيرها عن وقتها حتى يدخل وقت غيرها فالويل له أيضا؛ كما قال الله - عز وجل.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث