الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

64 - مسألة :

قوله تعالى: لا يقدرون على شيء مما كسبوا وفي سورة إبراهيم: لا يقدرون مما كسبوا على شيء ؟

جوابه:

أن المثل هنا للعامل، فكان تقديم نفي قدرته وصلتها أنسب؛ لأن (على) من صلة القدرة.

وآية إبراهيم - عليه السلام-: "المثل" للعمل؛ لقوله تعالى: مثل الذين كفروا بربهم أعمالهم تقديره: مثل أعمال الذين كفروا، فكان تقديم (مما) تقديم نفي ما كسبوا أنسب؛ لأنه صلة (شيء) وهو الكسب.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث