الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

سور القرآن وآياته :

سور القرآن أقسام أربعة : 1- الطوال . 2- والمئين . 3- والمثاني . 4- والمفصل . . نوجز أرجح الآراء فيها .

1- فالطوال : سبع : البقرة ، وآل عمران ، والنساء ، والمائدة ، والأنعام ، والأعراف ، والسابعة ، قيل : هي الأنفال وبراءة معا لعدم الفصل بينهما بالبسملة . وقيل : هي يونس .

2- المئون : التي تزيد آياتها على مائة أو تقاربها .

3- والمثاني : هي التي تليها في عدد الآيات ، سميت بذلك لأنها تثنى في القراءة وتكرر أكثر من الطوال والمئين .

4- والمفصل : قيل : من أول سورة " ق " ، وقيل : من أول " الحجرات " ، وقيل غير ذلك ، وأقسامه ثلاثة ، طواله ، وأوساطه ، وقصاره .

[ ص: 139 ] فطواله : من " ق " أو " الحجرات " إلى " عم " أو " البروج " ، وأوساطه : من " عم " أو " البروج " إلى " الضحى " أو إلى " لم يكن " ، وقصاره : من " الضحى " أو " لم يكن " إلى آخر القرآن . على خلاف في ذلك .

وتسميته بالمفصل لكثرة الفصل بين سوره بالبسملة .

وتعداد السور : مائة وأربع عشرة سورة ، وقيل : وثلاث عشرة بجعل الأنفال وبراءة سورة واحدة .

أما تعداد الآيات فستة آلاف ومائتا آية ، واختلفوا فيما زاد عن ذلك .

وأطول الآيات آية الدين ، وأطول السور سورة البقرة .

وهذه التجزئة تيسر على الناس الحفظ ، وتحملهم على الدراسة ، وتشعر القارئ لسورة من السور بأنه قد أخذ قسطا وافيا وطائفة مستقلة من أصول دينه وأحكام شريعته .

"

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث