الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

3174 156 - 2\ 283 (3120) قال: حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب، ثنا محمد بن إسحاق الصغاني، ثنا حجاج بن محمد، عن ابن جريج ، سمعت ابن أبي مليكة، يخبر عن عبيد بن عمير ، أنه سمعه يقول: سأل عمر أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، قال: " ففيم ترون أنزلت: أيود أحدكم أن تكون له جنة ؟ " فقالوا: الله أعلم. فغضب، فقال: " قولوا: نعلم أو لا نعلم ". فقال ابن عباس : في نفسي منها شيء يا أمير المؤمنين . فقال عمر : قل يا ابن أخي، ولا تحقر نفسك. . قال ابن عباس : ضربت مثلا لعمل. فقال عمر : أي عمل؟. فقال: لعمل، فقال عمر : رجل غني يعمل الحسنات، ثم بعث الله له الشياطين، فعمل بالمعاصي، حتى أغرق أعماله كلها. هذا حديث صحيح على شرط الشيخين، ولم يخرجاه ".

كذا قال ووافقه الذهبي !

التالي السابق


قلت: رواه البخاري (4538) كتاب (التفسير) باب ( أيود أحدكم أن تكون له جنة ) قال: حدثنا إبراهيم، أخبرنا هشام ، عن ابن جريج ، سمعت عبد الله بن أبي مليكة، يحدث عن ابن عباس ، قال: وسمعت أخاه أبا بكر بن أبي مليكة، يحدث عن عبيد بن عمير ، قال: قال عمر رضي الله عنه، يوما لأصحاب النبي صلى الله عليه وسلم: فيم ترون هذه الآية نزلت: أيود أحدكم أن تكون له جنة ؟ قالوا: الله أعلم، فغضب عمر فقال: قولوا نعلم أو لا نعلم .، فقال ابن عباس : في نفسي منها شيء يا أمير المؤمنين ، قال عمر : يا ابن أخي قل ولا تحقر نفسك.، قال ابن عباس : ضربت مثلا لعمل، قال عمر : أي عمل؟. قال ابن عباس : لعمل، قال عمر : لرجل غني يعمل بطاعة الله عز وجل، ثم بعث الله له الشيطان، فعمل بالمعاصي حتى أغرق أعماله..

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث