الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ومن مناقب سعد بن عبادة الخزرجي النقيب رضي الله عنه

5153 ومن مناقب سعد بن عبادة الخزرجي النقيب رضي الله عنه

273 - 3 \ 253، 254 (5104) قال: حدثني علي بن حمشاد العدل، ثنا إسحاق بن الحسن ومحمد بن غالب قالا: ثنا عفان بن مسلم ، ثنا حماد بن سلمة ، عن ثابت، عن أنس رضي الله عنه: أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - حين بلغه إقبال أبي سفيان ، فتكلم أبو بكر رضي الله عنه فأعرض عنه، ثم تكلم عمر رضي الله عنه فأعرض عنه، فقال سعد بن عبادة : يا رسول الله، والذي نفسي بيده لو أمرتنا أن نخوض البحر لخضناه، ولو أمرتنا أن نضرب أكبادها إلى برك الغماد لفعلنا، فندب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - الناس فانطلقوا حتى نزلوا بدرا. ا.هـ. صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه. كذا قال. وسكت عنه الذهبي [ ص: 287 ] .

التالي السابق


قلت: بل رواه مسلم بأبسط من ذلك (1779) كتاب (الجهاد والسير) باب (غزوة بدر) قال: حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، حدثنا عفان، حدثنا حماد بن سلمة ، عن ثابت، عن أنس ، أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - شاور حين بلغه إقبال أبي سفيان ، قال: فتكلم أبو بكر فأعرض عنه، ثم تكلم عمر فأعرض عنه، فقام سعد بن عبادة فقال: إيانا تريد يا رسول الله، والذي نفسي بيده لو أمرتنا أن نخيضها البحر لأخضناها، ولو أمرتنا أن نضرب أكبادها إلى برك الغماد لفعلنا، قال: فندب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - الناس فانطلقوا حتى نزلوا بدرا. وذكر تمام الحديث.



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث