الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

الحديث الثالث:

431 442 - ثنا يوسف بن عيسى: ثنا ابن فضيل، عن أبيه، عن أبي حازم، عن أبي هريرة، قال: لقد رأيت سبعين من أصحاب الصفة، ما منهم رجل عليه رداء، إما إزار وإما كساء، قد ربطوا في أعناقهم، فمنها ما يبلغ نصف الساقين، ومنها ما يبلغ الكعبين فيجمعه بيده ; كراهية أن تبدو عورته.

التالي السابق


أبو حازم هذا، اسمه: سلمان الأشجعي الكوفي ، وأبو حازم الذي روى عن سهل بن سعد الحديث الذي قبله اسمه: سلمة بن دينار الأعرج الزاهد المدني.

وقد خرجه الإمام أحمد ، عن وكيع ، عن فضيل بن غزوان ، عن [ ص: 453 ] أبي حازم ، عن أبي هريرة قال: لقد رأيت سبعين من أهل الصفة يصلون في ثوب، فمنهم من يبلغ ركبتيه، ومنهم من هو أسفل من ذلك، فإذا ركع أحدهم قبض عليه؛ مخافة أن تبدو عورته.

وفيه: دليل على إعراء المناكب في الصلاة للضرورة ، إذا لم يجد ما يسترهما، وأن الصلاة تصح حينئذ. وقد سبق ذكر ذلك.

وفي معنى هذا الحديث: ما رواه زيد بن واقد : حدثني بسر بن عبيد الله الحضرمي ، عن واثلة بن الأسقع ، قال: كنت من أصحاب الصفة ، وما منا أحد عليه ثوب تام، قد اتخذ العرق في جلودنا طرقا من الوسخ والغبار.

وخرج أبو داود من حديث أبي سعيد الخدري ، قال: جلست في عصابة من ضعفاء المهاجرين ، وإن بعضهم ليستتر ببعض من العري، وقارئ يقرأ علينا، إذ جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقام علينا فسلم - وذكر حديثا.

وخرج الترمذي وابن حبان في "صحيحه" من حديث فضالة بن عبيد ، قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا صلى بالناس يخر رجال من قامتهم في الصلاة من الخصاصة، وهم أصحاب الصفة ، حتى تقول الأعراب: هؤلاء مجانين، فإذا صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم انصرف إليهم، فقال: " لو تعلمون ما لكم عند الله لأحببتم أن تزدادوا فاقة وحاجة " قال فضالة : وأنا يومئذ مع رسول الله صلى الله عليه وسلم .

وقال الترمذي : حديث صحيح.

وخرج ابن حبان في "صحيحه" والحاكم من حديث طلحة بن عمرو ، [ ص: 454 ] قال: نزلت الصفة فرافقت رجلا، فكان يجري علينا من رسول الله صلى الله عليه وسلم كل يوم مد من تمر بين رجلين، فسلم ذات يوم من الصلاة، فناداه رجل منا، فقال: يا رسول الله، قد أحرق التمر بطوننا - وذكر بقية الحديث - وفي رواية: وتخرقت عنا الخنف.

وفي رواية عن طلحة بن عمرو قال: كان الرجل إذا قدم على النبي صلى الله عليه وسلم، وكان له بالمدينة عريف نزل عليه، وإذا لم يكن له عريف نزل مع أصحاب الصفة . قال: وكنت ممن نزل الصفة - وذكر بقية الحديث.

وروى البيهقي بإسناده، عن عثمان بن اليمان ، قال: لما كثر المهاجرون بالمدينة ، ولم يكن لهم دار ولا مأوى أنزلهم رسول الله صلى الله عليه وسلم المسجد، وسماهم: أصحاب الصفة ، فكان يجالسهم ويأنس بهم.

والأحاديث في ذكر أهل الصفة كثيرة جدا في ذكر فقرهم وحاجتهم وصبرهم على ذلك، وليس المقصود من ذلك في هذا الباب إلا نومهم في المسجد، ولا شك في أن أهل الصفة كانوا ينامون في المسجد، لم يكن لهم مأوى بالليل والنهار غير الصفة ، وكانت في مؤخر المسجد ينزلها من لا مأوى له من الغرباء الواردين على النبي صلى الله عليه وسلم ممن لا يجد مسكنا.

ويدل على نومهم في المسجد: ما خرجه الإمام أحمد وأبو داود والنسائي وابن ماجه من حديث يحيى بن أبي كثير : ثنا أبو سلمة ، عن يعيش بن طخفة بن قيس الغفاري ، قال: كان أبي من أصحاب الصفة ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " انطلقوا بنا إلى بيت عائشة " فانطلقنا، فقال: " يا عائشة أطعمينا " [ ص: 455 ] فجاءت بحشيشة فأكلنا، ثم قال: " يا عائشة أطعمينا " فجاءت بحيسة مثل القطاة فأكلنا، ثم قال: " يا عائشة اسقينا " فجاءت بعس من لبن، فشربنا، ثم قال: " يا عائشة اسقينا " فجاءت بقدح صغير فشربنا، ثم قال: " إن شئتم بتم، وإن شئتم انطلقتم إلى المسجد " قال: فبينما أنا مضطجع من السحر على بطني إذا رجل يحركني برجله، فقال: " إن هذه ضجعة يبغضها الله عز وجل، فنظرت فإذا رسول الله صلى الله عليه وسلم .

وخرج الترمذي بعضه من رواية محمد بن عمرو ، عن أبي سلمة ، عن أبي هريرة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم.

وقيل: إنه وهم، والصواب: رواية يحيى بن أبي كثير ، وقد اختلف عليه في إسناده.

وروى ابن سعد عن الواقدي : حدثني واقد بن أبي ياسر التميمي ، عن يزيد بن عبد الله بن قسيط ، قال: كان أهل الصفة ناسا فقراء من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، لا منازل لهم، فكانوا ينامون على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم في المسجد ويظلون فيه، ما لهم مأوى غيره، فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعوهم بالليل إذا تعشى فيفرقهم على أصحابه، ويتعشى طائفة منهم مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، حتى جاء الله بالغنى.

وقد سئل سعيد بن المسيب وسليمان بن يسار عن النوم في المسجد ؟ فقالا: كيف تسألون عنه وقد كان أهل الصفة ينامون فيه، وهم قوم كان مسكنهم المسجد؟!

واعلم أن النوم في المسجد على قسمين:

[ ص: 456 ] أحدهما:

أن يكون لحاجة عارضة مثل نوم المعتكف فيه والمريض والمسافر، ومن تدركه القائلة، ونحو ذلك، فهذا يجوز عند جمهور العلماء، ومنهم من حكاه إجماعا، ورخص في النوم في المسجد: ابن المسيب ، وسليمان بن يسار ، والحسن ، وعطاء وقال: ينام فيه وإن احتلم كذا وكذا مرة.

وقال عمرو بن دينار : كنا نبيت في المسجد على عهد ابن الزبير .

وممن روي عنه أنه كان يقيل في المسجد: عمر وعثمان - رضي الله عنهما.

ونهى مجاهد عن النوم في المسجد.

وقال أيمن بن نابل : رآني سعيد بن جبير نائما في الحجر فأيقظني، وقال: مثلك ينام هاهنا؟!

وكرهه الأوزاعي .

وممن كان لا يدع أحدا ينام في المسجد: عمر بن الخطاب وابن مسعود ، وابن عمر .

وخرج الإمام أحمد وابن حبان في "صحيحه" من حديث داود بن أبي هند ، عن أبي حرب بن أبي الأسود ، عن عمه، عن أبي ذر ، قال: أتاني نبي الله صلى الله عليه وسلم وأنا نائم في المسجد، فضربني برجله، وقال: "ألا أراك نائما فيه؟". قلت: يا نبي الله، غلبتني عيني .

وعم أبي حرب : قال الأثرم : ليس بالمعروف.

ورواه شريك ، عن داود ، عن أبي حرب ، عن أبيه، عن أبي ذر .

والصحيح عن عمه -: قاله الدارقطني .

[ ص: 457 ] وخرج الإمام أحمد من رواية عبد الحميد بن بهرام ، عن شهر بن حوشب : حدثتني أسماء ، أن أبا ذر كان يخدم النبي صلى الله عليه وسلم، فإذا فرغ من خدمته أوى إلى المسجد، فكان هو بيته يضطجع فيه، فدخل رسول الله صلى الله عليه وسلم المسجد ليلة، فوجد أبا ذر نائما منجدلا في المسجد، فنكته رسول الله صلى الله عليه وسلم برجله حتى استوى جالسا، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " ألا أراك نائما؟ " قال أبو ذر : يا رسول الله، فأين أنام؟ هل لي من بيت غيره؟ - وذكر الحديث.

وروى ابن لهيعة ، عن عمرو بن الحارث ، عن ابن زياد ، عن سعد بن أبي وقاص ، أن النبي صلى الله عليه وسلم خرج على ناس من أصحابه - وهم رقود في المسجد - فقال: " انقلبوا ; فإن هذا ليس بمرقد ".

ذكره الأثرم ، وقال: إسناده مجهول منقطع.

قال: وحديث أبي ذر ليس فيه بيان نهي.

قلت: وقد روي حديث سعد : عن ابن لهيعة ، عن خالد بن يزيد ، عن سعيد بن أبي هلال ، عن سعد .

خرجه الهيثم بن كليب في " مسنده " وهو منقطع منكر.

والقسم الثاني:

أن يتخذ مقيلا ومبيتا على الدوام: فكرهه ابن عباس وقال: - مرة -: إن كنت تنام فيه لصلاة فلا بأس.

وهذا القسم - أيضا - على نوعين:

أحدهما: أن يكون لحاجة كالغريب، ومن لا يجد مسكنا لفقره، فهذا هو الذي وردت فيه الرخصة لأهل الصفة ، والوفود، والمرأة السوداء، ونحوهم.

وقد قال مالك في الغرباء الذين يأتون: من يريد الصلاة فإني أراه واسعا، [ ص: 458 ] وأما الحاضر فلا أرى ذلك.

وقال أحمد : إذا كان رجل على سفر وما أشبهه فلا بأس، وأما أن يتخذه مبيتا أو مقيلا فلا.

وهو قول إسحاق - أيضا.

والثاني: أن يكون ذلك مع القدرة على اتخاذ مسكن، فرخص فيه طائفة، وحكي عن الشافعي وغيره، وحكي رواية عن أحمد ، وهو اختيار أبي بكر الأثرم .

وقال الثوري : لا بأس بالنوم في المسجد.

وروى حماد بن سلمة في "جامعه" ثنا ثابت ، قال: قلت لعبد الله بن عبيد بن عمير : ما أراني إلا مكلم الأمير أن ينهى هؤلاء الذين ينامون في المسجد ويحدثون ويجنبون. فقال: لا تفعل، فإن ابن عمر سئل عنهم، فقال: هم العاكفون.

وحمل طائفة من العلماء كراهة من كره النوم في المسجد من السلف على أنهم استحبوا لمن وجد مسكنا ألا يقصد المسجد للنوم فيه. وهذا مسلك البيهقي .

واستدل بما خرجه أبو داود من حديث أبي هريرة - مرفوعا -: " من أتى المسجد لشيء فهو حظه ".

وفي إسناده عثمان بن أبي العاتكة الدمشقي فيه ضعف.

ويعضده قول النبي صلى الله عليه وسلم: " إنما بنيت المساجد لما بنيت له ". وقوله: " إنما هي لذكر الله والصلاة وقراءة القرآن " - أو كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم.

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث