الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حديث تحريق البيوت على من يتخلفون عن صلاة الجماعة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

وعنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم والذي نفس محمد بيده لقد هممت أن آمر فتياني أن يستعدوا لي بحزم من حطب ، ثم آمر رجلا يصلي بالناس ، ثم نحرق بيوتا على من فيها وعن الأعرج عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال والذي نفسي بيده لقد هممت أن آمر بحطب فيحطب ، ثم آمر بالصلاة فينادى بها ، ثم آمر رجلا يؤم الناس ، ثم أخالف إلى رجال فأحرق عليهم بيوتهم والذي نفسي بيده لو يعلم أحدهم أنه يجد عظما سمينا أو مرماتين حسنتين لشهد العشاء زاد مسلم في رواية له في أول الحديث أن رسول الله صلى الله عليه وسلم فقد ناسا في بعض الصلوات فقال وفي رواية للبيهقي فأحرق على قوم بيوتهم لا يشهدون الجمعة قال كذا قال الجمعة ، قال والذي يدل عليه سائر الروايات أنه عبر بالجمعة عن الجماعة ولأبي داود في هذا الحديث قلت ليزيد بن الأصم يا أبا عوف الجمعة عني أو غيرها ؟ فقال صمتا أذناي إن لم أكن سمعت أبا هريرة يذكره عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ما ذكر جمعة ولا غيرها قلت والظاهر أنهما واقعتان ففي الصحيحين في أول هذا الحديث : إن أثقل صلاة على المنافقين صلاة العشاء وصلاة الفجر ولو يعلمون ما فيهما لأتوهما ولو حبوا ولقد هممت فذكره وهذا يدل على أن المراد الجماعة .

ولمسلم من حديث ابن مسعود أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لقوم يتخلفون عن الجمعة : لقد هممت أن آمر رجلا يصلي بالناس ، ثم أحرق على رجال يتخلفون عن الجمعة .

التالي السابق


(الحديث الرابع) وعنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم والذي نفس محمد بيده لقد هممت أن آمر فتياني أن يستعدوا لي بحزم من حطب ، ثم آمر رجلا يصلي بالناس ، ثم نحرق بيوتا على من فيها ، وعن الأعرج عن أبي هريرة نحوه بزيادة فيه ذكرت في الأصل (فيه) فوائد :

(الأولى) فيه أنه لا بأس بالحلف فيما يريد المخبر أن يخبر به للتأكيد والاهتمام .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث