الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ذكر الخبر الدال على أن هذا الرجل لم تفته صلاة أمره النبي صلى الله عليه وسلم أن يقضيها كما زعم من حرف الخبر عن جهته وتأول له ما وصفت

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

2505 - أخبرنا أحمد بن علي بن المثنى قال : حدثنا أبو خيثمة قال : حدثنا يحيى بن سعيد عن ابن عجلان قال : حدثنا عياض بن عبد الله عن أبي سعيد الخدري ، أن رجلا دخل المسجد يوم الجمعة ، ورسول الله صلى الله عليه وسلم على المنبر ، فدعاه فأمره أن يصلي ركعتين ، ثم قال : تصدقوا ، فتصدقوا ، فأعطاه صلى الله عليه وسلم ثوبين [ ص: 251 ] مما تصدقوا ، وقال : تصدقوا ، فألقى هو أحد ثوبيه ، فكره رسول الله صلى الله عليه وسلم ما صنع وقال : انظروا إلى هذا ، دخل المسجد بهيئة بذة ، فرجوت أن تفطنوا له ، فتصدقوا عليه ، فلم تفعلوا ، فقلت : تصدقوا ، فأعطوه ثوبين ، ثم قلت : تصدقوا ، فألقى أحد ثوبيه ، خذ ثوبك ، وانتهره .

قال أبو حاتم رضي الله عنه : قوله صلى الله عليه وسلم : خذ ثوبك ، لفظة أمر بأخذ الثوب مرادها الزجر عن ضده وهو بذل الثوب ، وفي هذا دليل على أن المرء إذا أخرج شيئا للصدقة فما لم يقع في يد المتصدق به عليه له أن يرجع فيه ، وفيه دليل على أن المرء غير مستحب له أن يتصدق بماله كله إلا عند الفضل عن نفسه وعمن يقوته .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث