الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ذكر الخبر الدال على صحة تلك العلة التي هي مضمرة في نفس الخطاب

جزء التالي صفحة
السابق

ذكر الخبر الدال على صحة تلك العلة التي هي مضمرة في نفس الخطاب

6089 - أخبرنا الحسين بن محمد بن أبي معشر ، قال : حدثنا محمد بن وهب بن أبي كريمة ، قال : حدثنا محمد بن سلمة ، عن أبي عبد الرحيم ، عن زيد بن أبي أنيسة ، عن عمرو بن مرة ، عن يحيى بن الجزار ، عن أبي الصهباء ، عن عمران بن حصين ، قال : قال النبي - صلى الله عليه وسلم - : عرض علي الليلة الأنبياء ، فكان الرجل يجيء معه الرجل ، ويجيء معه الرجلان ، ويجيء معه النفر كذلك ، حتى رأيت سوادا كثيرا ، فظننت أنهم أمتي ، فقلت : من هؤلاء ؟ فقيل : هؤلاء قوم موسى ، ثم رأيت [ ص: 455 ] سوادا كثيرا قد سد أفق السماء ، فقلت : من هؤلاء ؟ فقيل : هؤلاء من أمتك ، ففرحت بذلك ، وسررت به ، ثم قيل : إنه يدخل بعد هؤلاء من أمتك الجنة سبعون ألفا لا حساب عليهم ولا عذاب ، ثم قام النبي - صلى الله عليه وسلم - ، فقال القوم : من هؤلاء ؟ فتراجعوا ، ثم أجمع رأيهم أنهم من ولد في الإسلام وثبت فيه ، ولم يدرك شيئا من الشرك ، فخرج النبي - صلى الله عليه وسلم - فسألوه عنهم ، فقال : الذين لا يكتوون ، ولا يسترقون ، ولا يتطيرون ، وعلى ربهم يتوكلون .

قال الشيخ أبو حاتم - رضي الله عنه - : العلة في الزجر عن [ ص: 456 ] الاكتواء والاسترقاء هي أن أهل الجاهلية كانوا يستعملونهما ، ويرون البرء منهما من غير صنع الباري جل وعلا فيه ، فإذا كانت هذه العلة موجودة ، كان الزجر عنهما قائما ، وإذا استعملهما المرء وجعلهما سببين للبرء الذي يكون من قضاء الله دون أن يرى ذلك منهما كان ذلك جائزا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث