الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة عن عمه أنس

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

1520 - وأخبرنا أبو روح عبد المعز بن محمد بن أبي الفضل الهروي الصوفي : أن زاهر بن طاهر بن محمد الشحامي أخبرهم ، أنا أبو سعد أحمد بن إبراهيم المقرئ ، أنا أبو طاهر محمد بن الفضل بن محمد بن إسحاق بن خزيمة ، أنا جدي - يعني محمد بن إسحاق - نا بندار ، نا عمر بن يونس ، نا عكرمة بن عمار ، نا إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة ، نا أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقوم يوم الجمعة فيسند ظهره إلى جذع منصوب في المسجد ، فجاء رومي ، فقال : ألا نصنع لك شيئا تقعد ؟ - يعني عليه - وكأنك قائم ؟ فصنع له منبرا له درجتان ويقعد على الثالثة ، فلما قعد نبي الله صلى الله عليه وسلم على المنبر خار الجذع خوار الثور حتى ارتج المسجد بخواره حزنا على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فنزل إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم من المنبر ، فالتزمه وهو يخور ، فلما التزمه رسول الله صلى الله عليه وسلم سكت ، ثم قال : والذي نفسي بيده لو لم ألتزمه ما زال هكذا حتى تقوم الساعة حزنا على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فأمر به رسول الله صلى الله عليه وسلم فدفن .

أخرجه الإمام عبد الله بن عبد الرحمن الدارمي الحافظ ، عن [ ص: 358 ] محمد بن أحمد بن أبي خلف .

ورواه الترمذي في المناقب ، عن محمود بن غيلان ، كلاهما ، عن عمر بن يونس ، وقال : حديث صحيح غريب من هذا الوجه .

وقد روي في الصحيح حديث الجذع من رواية لابن عمر وجابر بن عبد الله .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث