الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قتادة بن دعامة السدوسي عن أنس

جزء التالي صفحة
السابق

آخر

2555 - أخبرنا أبو الحسين عبد الحق بن عبد الخالق بن أحمد بن عبد القادر بن يوسف - كتابة - وأبنا عنه خالي الإمام العالم أبو محمد عبد الله بن أحمد بن محمد المقدسي - رحمه الله - أن أبا طاهر عبد الرحمن بن أحمد بن عبد القادر أخبرهم ، أبنا أبو بكر محمد بن عبد الملك بن بشران ، أبنا أبو الحسن علي بن عمر بن أحمد الدارقطني الحافظ ، أبنا أبو طالب الحافظ أحمد بن نصر بن طالب ، ثنا أبو حمزة إدريس بن يونس الفراء ، ثنا محمد بن سعيد بن جدار ، ثنا جرير بن حازم ، عن قتادة ، عن أنس بن مالك - أن جبريل [ ص: 126 ] عليه السلام - أتى النبي صلى الله عليه وسلم بمكة حين زالت الشمس ، فأمره أن يؤذن للناس بالصلاة حين فرضت عليهم ، فقام جبريل عليه السلام أمام النبي صلى الله عليه وسلم ، وقام الناس خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : فصلى أربع ركعات لا يجهر فيها بقراءة ، يأتم الناس برسول الله صلى الله عليه وسلم ، ويأتم رسول الله صلى الله عليه وسلم بجبريل - عليه السلام - ثم أمهل حتى دخل وقت العصر ، صلى بهم أربع ركعات لا يجهر فيها بالقراءة ، يأتم المسلمون برسول الله صلى الله عليه وسلم ويأتم رسول الله صلى الله عليه وسلم بجبريل ، ثم أمهل حتى إذا وجبت الشمس صلى بهم ثلاث ركعات يجهر في ركعتين بالقراءة ولا يجهر في الثالثة ، ثم أمهله حتى إذا ذهب ثلث الليل صلى بهم أربع ركعات يجهر في الأوليين بالقراءة ، ولا يجهر في الأخريين بالقراءة ، ثم أمهل حتى إذا طلع الفجر صلى بهم ركعتين يجهر فيهما بالقراءة .

كذا أخرجه الدارقطني في سننه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث