الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

158 - وأخبرنا أبو جعفر محمد بن أحمد بن نصر ، أن فاطمة بنت عبد الله أخبرتهم ، أبنا محمد بن ريذة ، أبنا سليمان بن أحمد الطبراني ، ثنا المقدام بن داود ، حدثنا أسد بن موسى ، ثنا يحيى بن زكريا بن أبي زائدة ( ح ) .

159 - قال الطبراني : وثنا بكر بن سهل الدمياطي ، ثنا أحمد بن أشكيب الكوفي ، ثنا محمد بن فضيل - كلاهما - عن داود -أبي هند- ، عن أبي حرب بن أبي الأسود ، عن طلحة بن عمرو قال : كان الرجل إذا قدم على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فلم يكن له بالمدينة عريف ينزل عليه [ ص: 147 ] نزل مع أصحاب الصفة ، وكان لي بها قرباء ، فكان يجري علينا من عند رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كل يوم بين اثنين مدان من تمر ، فبينما رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في بعض الصلوات إذ ناداه مناد من أصحابه : يا رسول الله ، أحرق التمر بطوننا وتخرقت عنا الخنف ، فلما قضى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - الصلاة ، قام فحمد الله وأثنى عليه ، ثم ذكر ما لقي من قومه من الشدة ، قال : ( فكنت أنا وصاحبي بضعة عشر يوما ما لنا طعام إلا البرير ، حتى قدمنا على إخواننا من الأنصار فواسونا في طعامهم ، وعظم طعامهم التمر ، والذي لا إله إلا هو لو أجد لكم الخبز واللحم لأطعمتكموه ، وإنه لعله أن تدركوا زمانا ، أو من أدركه منكم تلبسون فيه مثل ستار الكعبة ، يغدى عليكم ويراح فيه بالجفان ) .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث