الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب في البسملة

205 - أخبرنا عبد المجيد، عن ابن جريج، قال: أخبرني عبد الله بن عثمان بن [ ص: 260 ] خثيم: أن أبا بكر بن حفص بن عمر أخبره: أن أنس بن مالك قال: صلى معاوية بالمدينة صلاة جهر فيها بالقراءة ب بسم الله الرحمن الرحيم [الفاتحة: 1] لأم القرآن، ولم يقرأ بها السورة التي بعدها حتى قضى تلك القراءة، ولم يكبر حين يهوي حتى قضى تلك الصلاة. فلما سلم ناداه من سمع ذلك من المهاجرين من كل مكان: يا معاوية، أسرقت الصلاة أم نسيت؟ فلما صلى بعد ذلك قرأ بسم الله الرحمن الرحيم [الفاتحة: 1] للسورة التي بعد أم القرآن وكبر حين يهوي ساجدا.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث

الشرح