الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب في الركوع والسجود والطمأنينة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 267 ] 40 - باب: في الركوع والسجود والطمأنينة

220 - أخبرنا الشافعي رضي الله عنه، قال: أخبرنا إبراهيم بن محمد، عن علي بن يحيى بن علي بن خلاد، عن أبيه، عن جده رفاعة بن مالك: أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: إذا قام أحدكم إلى الصلاة فليتوضأ كما أمره الله تعالى، ثم ليكبر، فإن كان معه شيء من القرآن قرأ به، وإن لم يكن معه شيء من القرآن فليحمد الله تعالى، وليكبر ثم يركع حتى يطمئن راكعا، ثم ليقم حتى يطمئن قائما ثم يسجد حتى يطمئن ساجدا، ثم ليرفع رأسه فليجلس حتى يطمئن جالسا، فمن نقص من هذا فإنما ينقص من صلاته.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث