الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب في الركوع والسجود والطمأنينة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

221 - أخبرنا إبراهيم بن محمد، قال: أنبأنا محمد بن عجلان، عن علي بن يحيى بن خلاد، عن رفاعة بن رافع، قال: جاء رجل يصلي في المسجد قريبا من رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم جاء فسلم على النبي صلى الله عليه وسلم، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "أعد صلاتك فإنك لم تصل" ، فقام فصلى بنحو مما صلى، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "أعد صلاتك فإنك لم تصل" ، فقال: [ ص: 268 ] علمني يا رسول الله، كيف أصلي؟ قال: "إذا توجهت إلى القبلة فكبر، ثم اقرأ بأم القرآن وما شاء الله أن تقرأ، فإذا ركعت فاجعل راحتيك على ركبتيك، ومكن ركوعك وامدد ظهرك، فإذا رفعت فأقم صلبك وارفع رأسك حتى ترجع العظام إلى مفاصلها، فإذا سجدت فمكن السجود فإذا رفعت فاجلس على فخذك اليسرى، ثم اصنع ذلك في كل ركعة وسجدة حتى تطمئن" .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث