الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب النهي عن القراءة في الركوع والسجود

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

225 - حدثنا الأصم، قال: أخبرنا الربيع، قال: أخبرنا البويطي، قال: أخبرنا الشافعي، قال: أخبرنا ابن عيينة، وابن محمد، عن سليمان بن سحيم، عن إبراهيم بن عبد الله بن معبد، عن أبيه، عن ابن عباس رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ألا إني نهيت أن أقرأ راكعا أو ساجدا فأما الركوع فعظموا فيه الرب، وأما السجود فاجتهدوا فيه، قال أحدهما: من الدعاء، وقال الآخر: فاجتهدوا فإنه قمن أن يستجاب لكم . أخرج الحديثين من كتاب استقبال القبلة.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث