الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب صدقة الإبل والغنم والرقة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 145 ] 698 - أخبرنا سفيان بن عيينة، قال: أخبرنا بشر بن عاصم، عن أبيه: أن عمر رضي الله عنه استعمل أبا سفيان بن عبد الله على الطائف ومخاليفها، فخرج مصدقا فاعتد عليهم الغذي، ولم يأخذ منهم، فقالوا له: إن كنت معتدا علينا بالغذي فخذه منا، فأمسك حتى لقي عمر، فقال له: اعلم أنهم يزعمون أنك تظلمهم تعتد عليهم بالغذي ولا تأخذه منهم، فقال له عمر: فاعتد عليهم بالغذي حتى بالسخلة يروح بها الراعي على يده وقل لهم: لا آخذ منكم الربى ولا الماخض، ولا ذات الدر، ولا الشاة الأكولة ولا فحل الغنم، وخذ العناق والجذعة والثنية فذلك عدل بين غذي المال وخياره.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث