الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب لعق الأصابع والصحفة وأكل اللقمة إذا سقطت

جزء التالي صفحة
السابق

3795 [ 1920 ] وعن أنس: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا أكل طعاما لعق أصابعه الثلاث، قال: وقال: إذا سقطت لقمة أحدكم فليمط عنها الأذى، وليأكلها، ولا يدعها للشيطان. وأمرنا أن نسلت القصعة، قال: فإنكم لا تدرون في أي طعامكم البركة.

رواه أحمد (3 \ 177) ومسلم (2034) وأبو داود (3845) والترمذي (1803).

التالي السابق


و(قوله - صلى الله عليه وسلم -: إن الشيطان يحضر أحدكم عند كل شيء من شأنه) فائدته أن يحضر الإنسان هذا المعنى عند إرادته فعلا من الأفعال كائنا ما كان، فيتعوذ بالله من الشيطان، ويسمي الله تعالى فإنه يكفى مضرة الشيطان، كما قد جاء في حديث الجماع; الذي ذكرناه في النكاح، وكما يأتي في الدعوات - إن شاء الله تعالى -.

و(قوله: فليمط عنها الأذى ) أي: يزيله.

و(قوله: ليأكلها ) أمر على جهة الاحترام لتلك اللقمة، فإنها من نعم الله تعالى، لم تصل للإنسان حتى سخر الله فيها أهل السماوات والأرض.

و(قوله: ولا يدعها للشيطان ) يعني: إنه إذا تركها ولم يرفعها فقد مكن الشيطان منها; إذ قد تكبر عن أخذها، ونسي حق الله تعالى فيها، وأطاع الشيطان في ذلك، وصارت تلك اللقمة مناسبة للشيطان; إذ [ ص: 302 ] قد تكبر عليها، وهو متكبر، فصارت طعامه. وهذا كله ذم لحال التارك، وتنبيه على تحصيل غرض الشيطان من ذلك.



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث