الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب اتخاذ الوساد والفراش من أدم والأنماط

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

3883 [ 1988 ] وعنها أنها قالت: إنما كان فراش رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي ينام عليه أدما حشوه ليف.

رواه مسلم (2082) (38).

التالي السابق


و( الوساد ): ما يتوسد عليه. أي: يتكأ عليه، ويجعل تحت الرأس.

و(الضجاع): ما يضطجع عليه، وهو الفراش. وقول ابن عباس المتقدم: فاضطجعت في عرض الوسادة، واضطجع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في طولها. معناه: أنهم وضعوا رؤوسهم على الوسادة على تلك الصفة، وعبر عن ذلك بالاضطجاع.

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث