الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب تسمية الصغير وتحنيكه والدعاء له

جزء التالي صفحة
السابق

3998 [ 2055 ] وعن عروة بن الزبير وفاطمة بنت المنذر بن الزبير قالا: خرجت أسماء بنت أبي بكر حين هاجرت وهي حبلى بعبد الله بن الزبير، فقدمت قباء فنفست بعبد الله بقباء، ثم خرجت حين نفست إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ليحنكه، فأخذه رسول الله صلى الله عليه وسلم منها فوضعه في حجره، ثم دعا بتمرة قال: فقالت عائشة: فمكثنا ساعة نلتمسها قبل أن نجدها، فمضغها ثم بصقها في فيه، فإن أول شيء دخل في بطنه لريق رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم قالت أسماء: ثم مسحه وصلى عليه وسماه عبد الله، ثم جاء وهو ابن سبع سنين أو ثمان ليبايع رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأمره بذلك الزبير، فتبسم رسول الله صلى الله عليه وسلم حين رآه مقبلا إليه، ثم بايعه.

وفي رواية: ثم دعا له وبرك عليه، وكان أول مولود ولد في الإسلام.

رواه البخاري (7909) ومسلم (2146) (25 و 26).

التالي السابق


وقوله في حديث عبد الله بن الزبير : ( ثم مسحه وصلى عليه ) يعني: مسحه بيده عند الدعاء له، كما كان - صلى الله عليه وسلم - يمسح بيده عند الرقى، وفيه دليل على استحباب [ ص: 469 ] ذلك، وفعله على جهة التبرك رجاء الاستشفاء، وقبول الدعاء.

ومعنى: ( صلى عليه ): دعا له بالخير والبركة كما جاء في الرواية الأخرى مفسرا، وقد ظهرت بركة ذلك كله على عبد الله بن الزبير ، فإنه كان من أفضل الناس، وأشجعهم، وأعدلهم في خلافته - رضي الله عنه - وقتل قاتله.

وتبسم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لعبد الله ومبايعته له فرح به، وإنهاض له; حيث ألحقه بنمط الكبار الحاصلين على تلك البيعة الشريفة، والمنزلة المنيفة، ففيه جواز مبايعة من يعقل من الصغار، وتمرينهم على ما يخاطب به الكبار.

و(قوله: وكان أول مولود ولد في الإسلام ) يعني: من المهاجرين بالمدينة ، وذلك أن أمه أسماء بنت أبي بكر - رضي الله عنهما - هاجرت من مكة إلى المدينة وهي حامل به، فولدته في سنة اثنتين من الهجرة لعشرين شهرا من التاريخ. وقيل: في السنة الأولى من الهجرة. هكذا حكاه أبو عمر .

وروي عن ابن أبي مليكة عن عبد الله بن الزبير قال: سميت باسم جدي أبي بكر وكنيت بكنيته. قال أبو عمر : كان شهما، ذكرا، شريفا، ذا أنفة، وكانت له لسانة وفصاحة، وكان أطلس لا لحية له، ولا شعر في وجهه. وحكى أبو عمر عن مالك أنه قال: كان ابن الزبير أفضل من مروان وأولى بالأمر من مروان وابنه .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث