الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ذكر ما يجير من الجن والشياطين وذكر اختلاف الناقلين لخبر أبي فيه

10908 - أخبرنا أبو داود ، قال : حدثنا معاذ بن هانئ ، قال : حدثنا حرب بن شداد ، قال : حدثني يحيى ، قال : حدثنا الحضرمي بن لاحق التميمي ، قال : حدثني محمد بن أبي بن كعب قال : كان لجدي جرن من تمر فجعل يجده ينقص ، فحرسه ذات ليلة ، فإذا هو بدابة شبه الغلام المحتلم ، فسلم عليه ، فرد عليه السلام ، فقال : من أنت ؟ أجن أم إنس ؟ قال : لا ، بل جن ، قال : أعطني يدك ، فإذا يد كلب وشعر كلب ، قال : هكذا خلق الجن ؟ قال : قد علمت الجن ما فيهم [ ص: 370 ] رجل أشد مني ، قال : ما شأنك ؟ قال : أنبئت أنك رجل تحب الصدقة ، فأحببنا أن نصيب من طعامك ، قال : ما يجيرنا منكم ؟ قال : هذه الآية التي في سورة البقرة : الله لا إله إلا هو الحي القيوم لا تأخذه سنة ولا نوم ، إذا قلتها حين تصبح أجرت منا إلى أن تمسي ، وإذا قلتها حين تمسي أجرت منا إلى أن تصبح ، فغدا أبي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأخبره خبره ، قال : صدق الخبيث .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث