الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب صفة الغسل

جزء التالي صفحة
السابق

333 - ( وعن جبير بن مطعم قال { تذاكرنا غسل الجنابة عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : أما أنا فآخذ ملء كفي فأصب على رأسي ، ثم أفيض بعد على سائر جسدي } رواه أحمد ) .

التالي السابق


الحديث رجاله رجال الصحيح . وقد أخرجه أيضا أحمد من حديث جبير بن مطعم بلفظ { أما أنا فأحثي على رأسي ثلاث حثيات ثم أفيض فإذا أنا قد طهرت } قال الحافظ : وقوله " فإذا أنا قد طهرت " لا أصل له من حديث صحيح ولا ضعيف لكنه وقع من [ ص: 309 ] حديث أم سلمة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لها : { إنما يكفيك أن تحثي على رأسك ثلاث حثيات ثم تفيضين الماء عليك فإذا أنت قد طهرت } وأصله في صحيح مسلم . وذكر الحافظ في التلخيص في باب الغسل حديث جبير بن مطعم عند أحمد بلفظ " أما أنا فآخذ ملء كفي ثلاثا فأصب على رأسي ثم أفيض على جسدي " ولم يتكلم عليه ، وله شواهد في الصحيحين وغيرهما . قال المصنف رحمه الله: فيه مستدل لمن لم يوجب الدلك ولا المضمضة والاستنشاق انتهى . وقد تقدم الكلام في ذلك .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث