الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

باب التشمير في الثياب

5449 حدثني إسحاق أخبرنا ابن شميل أخبرنا عمر بن أبي زائدة أخبرنا عون بن أبي جحيفة عن أبيه أبي جحيفة قال فرأيت بلالا جاء بعنزة فركزها ثم أقام الصلاة فرأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج في حلة مشمرا فصلى ركعتين إلى العنزة ورأيت الناس والدواب يمرون بين يديه من وراء العنزة

التالي السابق


قوله : ( باب التشمر في الثياب ) هو بالشين المعجمة وتشديد الميم : رفع أسفل الثوب .

قوله : ( حدثني إسحاق ) هو ابن راهويه جزم بذلك أبو نعيم في " المستخرج " وابن شميل هو النضر ، وعمر بن أبي زائدة هو الهمداني بسكون الميم الكوفي أخو زكريا ، واسم أبي زائدة خالد ويقال هبيرة ، ولعمر في البخاري أحاديث يسيرة .

قوله : ( قال فرأيت ) كذا للأكثر هو معطوف على جمل من الحديث ، فإن أوله " رأيت النبي - صلى الله عليه وسلم - في قبة حمراء من أدم " الحديث ، وفيه : " ثم رأيت بلالا إلخ " هكذا أخرجه المصنف في أوائل الصلاة عن محمد بن عرعرة عن عمر بن أبي زائدة ، فلما اختصره أشار إلى أن المذكور ليس أول الحديث . ووقع للكشميهني في أوله " رأيت " وكذا في رواية النسفي ، وكذا أخرجه أبو نعيم من مسند إسحاق بن راهويه عن النضر ، وأخرجه من وجه آخر عن إسحاق قال : " أخبرنا أبو عامر العقدي حدثنا عمر بن أبي زائدة " وذكر أن رواية إسحاق عن النضر لم يقع فيها قوله : " مشمرا " ووقع في روايته عن أبي عامر ، وقد وقعت في الباب عن إسحاق عن النضر فيحتمل أن يكون إسحاق هو ابن منصور ، ولم يقع لفظ " مشمرا " للإسماعيلي فإنه أخرجه من طريق يحيى [ ص: 268 ] بن زكريا بن أبي زائدة عن عمه عمر بلفظ " فخرج النبي - صلى الله عليه وسلم - كأني أنظر إلى وبيص ساقيه " ثم قال : ورواه الثوري عن عون بن أبي جحيفة فقال في حديثه " كأني أنظر إلى بريق ساقيه " قال الإسماعيلي : وهذا هو التشمير ويؤخذ منه أن النهي عن كف الثياب في الصلاة محله في غير ذيل الإزار ، ويحتمل أن تكون هذه الصورة وقعت اتفاقا ، فإنها كانت في حالة السفر وهو محل التشمير .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث