الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الأذان للمسافر إذا كانوا جماعة والإقامة

جزء التالي صفحة
السابق

607 حدثنا إسحاق بن منصور قال أخبرنا جعفر بن عون قال حدثنا أبو العميس عن عون بن أبي جحيفة عن أبيه قال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم بالأبطح فجاءه بلال فآذنه بالصلاة ثم خرج بلال بالعنزة حتى ركزها بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم بالأبطح وأقام الصلاة

التالي السابق


قوله : ( حدثنا إسحاق ) وقع في رواية أبي الوقت أنه ابن منصور وبذلك جزم خلف في الأطراف ، وقد تردد الكلاباذي هل هو ابن إبراهيم أو ابن منصور ، ورجح الجياني أنه ابن منصور واستدل على ذلك بأن مسلما أخرج هذا الحديث بهذا الإسناد عن إسحاق بن منصور .

قوله : ( فآذنه بالصلاة ثم خرج بلال ) اختصره المصنف ، وقد أخرجه الإسماعيلي من طرق عن جعفر بن عون فقال بعد قوله بالصلاة فدعا بوضوء فتوضأ فذكر القصة .

قوله : ( وأقام الصلاة ) اختصر بقيته ، وهي عند الإسماعيلي أيضا وهي " وركزها بين يديه والظعن يمرون " الحديث ، وقد قدمنا الكلام عليه في " باب سترة الإمام سترة لمن خلفه " .

قوله : ( بالأبطح ) هو موضع معروف خارج مكة ، وقد بيناه في ذلك الباب ، وفهم بعضهم أن المراد بالأبطح موضع جمع لذكره لها في الترجمة ، وليس ذلك مراده ، بل بين جمع والأبطح مسافة طويلة ، وإنما أورد حديث أبي جحيفة لأنه يدخل في أصل الترجمة وهي مشروعية الأذان والإقامة للمسافرين .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث