الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


870 حدثنا علي بن محمد وعمرو بن عبد الله قالا حدثنا وكيع عن الأعمش عن عمارة عن أبي معمر عن أبي مسعود قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تجزئ صلاة لا يقيم الرجل فيها صلبه في الركوع والسجود

التالي السابق


قوله ( لا تجزئ ) من أجزأ بهمزة في آخره (لا يقيم ) أي لا يعدل ولا يسوي والمقصود الطمأنينة في الركوع والسجود ولذلك قال الجمهور بافتراض الطمأنينة والمشهور من [ ص: 285 ] مذهب أبي حنيفة ومحمد عدم الافتراض لكن نص الطحاوي في آثاره أن مذهب أبي حنيفة وصاحبيه افتراض الطمأنينة في الركوع والسجود وهو أقرب للأحاديث .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث