الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب في القدر

88 حدثنا محمد بن عبد الله بن نمير حدثنا أسباط بن محمد حدثنا الأعمش عن يزيد الرقاشي عن غنيم بن قيس عن أبي موسى الأشعري قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم مثل القلب مثل الريشة تقلبها الرياح بفلاة

التالي السابق


قوله : ( مثل القلب ) قال الطيبي المثل هنا بمعنى الصفة لا القول السائر والمعنى صفة القلب العجيبة الشأن وورود ما يرد عليه من عالم الغيب من الدواعي وسرعة تقلبها بسبب الدواعي كريشة واحدة تقلبها الرياح بأرض خالية من العمران فإن الرياح أشد تأثيرا فيها منها في عمران تقلبها من القلب أو التقليب والثاني هو الأشهر الأظهر في مقام المبالغة لدلالته على التكثير وهو الأوفق بجمع الرياح ليظهر التقلب إذ لو استمر الريح على جانب واحد لم يظهر التقلب والجملة صفة للريشة لكون تعريفها للجنس قوله : ( بفلاة ) بفتح الفاء الأرض الخالية من العمران وذكرها للمبالغة في التقليب قيل ولكثرة التقليب سمي القلب قلبا وفي الزوائد إسناده ضعيف ففيه يزيد الرقاشي وقد أجمعوا على ضعفه .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث