الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


165 حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا خالد بن مخلد حدثني كثير بن عبد الله بن عمرو بن عوف عن أبيه عن جده قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم رحم الله الأنصار وأبناء الأنصار وأبناء أبناء الأنصار

التالي السابق


قوله ( رحم الله إلخ ) الظاهر أنه دعاء للقرون الثلاثة وأراد بالأبناء الأبناء الصلبية في الموضعين إذ لو أراد أعم لما احتاج إلى ( وأبناء أبناء ) الأنصار ويحتمل على بعد أن المراد العموم في أبناء الأبناء ثم الظاهر أن المراد بالأبناء الأولاد فالدعاء شامل للذكور والإناث وفي الزوائد إسناده ضعيف فإن كثير بن عبد الله متهم ورواه البخاري ومسلم من حديث زيد بن أرقم بلفظ اللهم اغفر للأنصار والباقي مثله وفي جامع الترمذي من حديث أنس كما هو في الصحيحين وقال حسن غريب من هذا الوجه .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث