الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الرجل يسلم على يدي الرجل

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

باب الرجل يسلم على يدي الرجل

2752 حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا وكيع عن عبد العزيز بن عمر عن عبد الله بن موهب قال سمعت تميما الداري يقول قلت يا رسول الله ما السنة في الرجل من أهل الكتاب يسلم على يدي الرجل قال هو أولى الناس بمحياه ومماته

التالي السابق


قوله : ( إذا استهل المولود ) أي : صاح وحمله الجمهور على أن المراد منه أمارة الحياة ، أي : وجد منه أمارة الحياة وعبر بالاستهلال ؛ لأنه المعتاد وهو الذي يعرف به الحياة عادة - والله أعلم - .

[ ص: 171 ] قوله : ( ما السنة ) أي : ما حكم الشرع فيه (أولى الناس ) أي : هو أقرب الناس إليه في حياته فيحسن إليه ما دام حيا وحال موته فيرثه منه ، قيل : هذا هو ظاهر الحديث ، لكن الجمهور يقول بنسخه ، وقيل : بل معناه هو أولى بالنصر حال الحياة وبالصلاة عليه بعد الموت . قلت : لكن ليس مذهب من يقول بالإرث أنه أولى بالصلاة فلا ينفعهم هذا التأويل فتأمل ، والله سبحانه وتعالى أعلم .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث