الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب لا يقبل الله صلاة بغير طهور

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

273 حدثنا سهل بن أبي سهل حدثنا أبو زهير عن محمد بن إسحق عن يزيد بن أبي حبيب عن سنان بن سعد عن أنس بن مالك قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لا يقبل الله صلاة بغير طهور ولا صدقة من غلول

التالي السابق


قوله ( بغير طهور ) أي بلا طهور وليس المعنى صلاة متلبسة بشيء مغاير للطهور إذ لا بد من ملابسة الصلاة بما يغاير الطهور كسائر شروط الصلاة إلا أن يراد بمغاير الطهور ضد الطهور حملا لمطلق المغاير [ ص: 118 ] على الكامل وهو الحدث قال في الزوائد حديث أنس إسناده ضعيف لضعف التابعي وقد تفرد يزيد بالرواية عنه فهو مجهول .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث