الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


باب ثواب الأضحية

3126 حدثنا عبد الرحمن بن إبراهيم الدمشقي حدثنا عبد الله ابن نافع حدثني أبو المثنى عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ما عمل ابن آدم يوم النحر عملا أحب إلى الله عز وجل من هراقة دم وإنه ليأتي يوم القيامة بقرونها وأظلافها وأشعارها وإن الدم ليقع من الله عز وجل بمكان قبل أن يقع على الأرض فطيبوا بها نفسا

التالي السابق


قوله : ( أحب إلى الله من هراقة دم ) قال ابن العربي : لأن قربة كل وقت أخص به من غيرها وأولى ولأجل ذلك أضيف إليه ، أي : فيقال يوم النحر هو محمول على غير فرض الأعيان كالصلاة والهراقة أصله الإراقة والهاء بدل من الهمزة كما أن الهمزة أبدلت منها في الماء والآل بدليل المياه والأهيل (وإنه ) أي : الشأن (يوم القيامة بقرونها ) قال ابن العربي يريد أنها تأتي بذلك فتوضع في ميزانه كما صرح به في حديث علي (بمكان ) يريد القبول قال العراقي في شرح الترمذي : أراد أن الدم وإن شاهده الحاضرون يقع على الأرض فيذهب ولا ينتفع به فإنه محفوظ عند الله لا يضيع كما في حديث عائشة أن الدم وإن وقع في التراب فإنما يقع في حرز الله برمته يوافيه صاحبه يوم القيامة ، رواه أبو الشيخ ابن حبان في كتاب الصحابة [ ص: 273 ] (فطيبوا بها نفسا ) نصب نفسا على التمييز وجعله من طيب ونصب نفسا على المفعول بعيد قال العراقي الظاهر أن هذه الجملة مدرجة من قول عائشة وليست مرفوعة إلا في رواية أبي الشيخ عن عائشة أنها قالت : " يا أيها الناس ، ضحوا وطيبوا بها نفسا ، فإني سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول : ما من عبد يوجه أضحيته " الحديث .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث