الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب من حدث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم حديثا وهو يرى أنه كذب

جزء التالي صفحة
السابق

باب من حدث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم حديثا وهو يرى أنه كذب

38 حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا علي بن هاشم عن ابن أبي ليلى عن الحكم عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن علي رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال من حدث عني حديثا وهو يرى أنه كذب فهو أحد الكاذبين

التالي السابق


قوله : ( وهو يرى أنه كذب ) بضم الياء من يرى أي من يظن قال النووي : وذكر بعض الأئمة جواز فتح الياء من يرى ومعناه يعلم ويجوز أن يكون بمعنى يظن أيضا فقد حكي رأى بمعنى ظن قلت : اعتبار الظن أبلغ وأشمل فهو أولى قال النووي : وقيد بذلك لأنه لا يأثم إلا برواية ما يعلمه أو يظنه كذبا وأما ما لا يعلمه ولا يظنه فلا إثم عليه في روايته وإن ظنه غيره كذبا أو علمه

قلت : وهذا يدل على أنه لا إثم على من يروي وهو في شك في كونه صادقا أو كاذبا وكذا من يروي وهو غافل عن ملاحظة الأمرين والأقرب أن الحديث يدل مفهوما على أن غير الظان لا يعد من جملة الكاذبين [ ص: 19 ] عليه ـ صلى الله عليه وسلم ـ وأما أنه لا يأثم فلا ؛ فليتأمل قوله ( فهو أحد الكاذبين ) قال النووي المشهور روايته بصيغة الجمع أي فهو واحد من جملة الواضعين الحديث والمقصود أن الرواية مع العلم بوضع الحديث كوضعه قالوا : هذا إذا لم يبين وضعه وقد جاء بصيغة التثنية والمراد أن الراوي له يشارك الواضع في الإثم قال الطيبي فهو كقولهم : القلم أحد اللسانين ، والجد أحد الأبوين ، كأنه يشير إلى ترجيح التثنية بكثرة وقوعها في أمثاله فهو المتبادر إلى الأفهام .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث