الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب تعبير الرؤيا

3921 حدثنا محمود بن غيلان حدثنا أبو أسامة حدثنا بريدة عن أبي بردة عن أبي موسى عن النبي صلى الله عليه وسلم قال رأيت في المنام أني أهاجر من مكة إلى أرض بها نخل فذهب وهلي إلى أنها يمامة أو هجر فإذا هي المدينة يثرب ورأيت في رؤياي هذه أني هززت سيفا فانقطع صدره فإذا هو ما أصيب من المؤمنين يوم أحد ثم هززته فعاد أحسن ما كان فإذا هو ما جاء الله به من الفتح واجتماع المؤمنين ورأيت فيها أيضا بقرا والله خير فإذا هم النفر من المؤمنين يوم أحد وإذا الخير ما جاء الله به من الخير بعد وثواب الصدق الذي آتانا الله به يوم بدر

التالي السابق


قوله : ( إني أهاجر ) من المهاجرة (وهلى ) بفتح الواو والهاء معا ، أو بسكون الهاء ، أي : وهمي (أنها يمامة ) بفتح التحتية وتخفيف الميم ، قيل : هي بلاد بين مكة واليمن (أو هجر ) بفتح الهاء والجيم معا غير منصرف قاعدة أرض البحرين ، أو بلد باليمن (أني هززت سيفا ) بزاءين معجمتين ، أي : حركته (فإذا هو ما أصيب . . . إلخ ) قيل : هذه الرواية من ضرب المثل ولما كان - صلى الله عليه وسلم - يصول بأصحابه عبر عن السيف بهم وبهزه عن أمره لهم بالحرب وعن القطع فيه بالقتل فيهم ، وفي المرة الأخرى لما عاد إلى حالته من الاستواء عبر به عن اجتماعهم [ ص: 456 ] والفتح عليهم .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث